الشرطة النيجيرية

نيجيريا تريد تمديد حال الطوارىء في شمال شرق البلاد

اعلن وزير العدل النيجيري الاثنين ان الحكومة ستطلب من البرلمان تمديد حال الطوارىء ستة اشهر في شمال شرق البلاد ما قد يؤثر على سير الانتخابات في شباط/فبراير 2015.

وكان الرئيس غودلاك جوناثان اعلن حال الطوارىء في ولايات اداماوا وبورنو ويوبي في ايار/مايو 2013 لمنح الجيش المكلف قمع التمرد الاسلامي لجماعة بوكو حرام، صلاحيات خاصة.

وكان هذا الاجراء طبق اصلا لستة اشهر ثم قرر البرلمان تمديده مرتين في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 وايار/مايو 2014 رغم عدم فعاليته.

وصرح وزير العدل محمد بلو ادوكي للصحافيين في ختام اجتماع لمجلس الدفاع الوطني "جئنا لندرس حال الطوارىء في ثلاث ولايات وستطلب الحكومة من المجلس الوطني الموافقة على تمديده".

واضاف ان طلب التمديد سيرفع الثلاثاء الى البرلمان ويجب ان يحظى بموافقة الغالبية في المجلس الوطني ومجلس الشيوخ لاقراره.

وفي حين استولت جماعة بوكو حرام على اكثر من عشرين بلدة في هذه المنطقة لا تزال عواقب حال الطوارىء غير معروفة على سير الانتخابات العامة في شباط/فبراير 2015.

وفي حديث مع وكالة فرانس برس الشهر الماضي اعتبر رئيس اللجنة الانتخابية النيجيرية اتاهيرو جيغا ان الاقتراع قد ينظم في كل شمال شرق البلاد وان ذلك قد يكون صعبا في بعض المناطق في ولاية بورنو.

وفي هذه الولايات الثلاث خمسة ملايين ناخب من المعارضين لجوناثان وفقا للمؤتمر التقدمي، الحزب المعارض الرئيسي. وفي حال لم يتمكن هؤلاء الناخبون من التصويت فهذا سيؤثر على نتيجة الاقتراع على المستوى الوطني حسب ما اعلن المؤتمر التقدمي.