طفلان فلسطينيان بين الانقاض بعد الحرب

اسرائيل تؤكد منع طبيب نروجي من دخولها ولكن ليس بشكل نهائي

اكدت وزارة الخارجية الاسرائيلية الاثنين انها منعت الطبيب النرويجي مادس غيلبرت من دخول اسرائيل وهذا يعني انه لا يستطيع دخول قطاع غزة عبرها، لكنها قالت ان هذا المنع ليس نهائيا.

وكانت وسائل الاعلام النرويجية نقلت نبأ منع دخول الطبيب الذي قضى الصيف الماضي في قطاع غزة وهو يعالج المصابين الفلسطينيين في مستشفى الشفاء خلال العملية العسكرية الاسرائيلية ضد قطاع غزة والتي استمرت لخمسين يوما.

واكد بول هيرشسون وهو متحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية لوكالة فرانس برس الاثنين "تم منعه من دخول اسرائيل" موضحا ان "القرار اتخذ نتيجة لاعتبارات امنية وليس عقابا. وبالتالي لا يوجد له اطار زمني محدد".

واضاف المتحدث "(المنع) ليس للابد كما اشار البعض ولكن سيبقى على حاله ما دامت الاعتبارات الامنية التي قادت اليه على حالها".

ولا يمكن دخول غزة الا عبر اسرائيل او عبر معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر.

وتفرض اسرائيل حصارا محكما على قطاع غزة منذ 2006، في حين تغلق مصر معبر رفح منذ 24 من تشرين الاول/اكتوبر الماضي، اثر هجوم اسفر عن مقتل اكثر من 30 جنديا مصريا.

ووقع غيلبرت على رسالة نشرها اطباء اوروبيون في المجلة الطبية الشهيرة "ذا لانسيت" في تموز/يوليو الماضي نددت بالحرب الاسرائيلية في قطاع غزة ووصفتها "بالجريمة ضد الانسانية".

وادت الحرب الى مقتل نحو 2200 فلسطيني معظمهم مدنيون. في حين قتل في الجانب الاسرائيلي 73 شخصا معظمهم عسكريون.