المستشارة الالمانية انغيلا ميركل

ميركل تؤكد على ضرورة بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي

اكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاثنين على ضرورة بقاء بريطانيا في الاتحاد الاوروبي ووصفتها بانها بوابة دول اوروبا على العالم.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون صرح انه سيجري في العام 2017 استفتاء حول بقاء بلاده في الاتحاد الاوروبي اذا فاز في الانتخابات العامة التي ستجري في ايار/مايو وسط توترات حول اصلاحات الهجرة.

وحذر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الجمعة من ان بريطانيا مستعدة للخروج من المحادثات مع الشركاء في الاتحاد الاوروبي اذا تم تجاهل اقتراحاتها بشان الهجرة، مضيفا ان ذلك سيؤثر على مشاعر الناخبين بشان الخروج من الاتحاد.

وحذرت ميركل كاميرون في وقت سابق من هذا الشهر بانه يقترب من "نقطة اللاعودة" مع الاتحاد الاوروبي بشان مسالة الهجرة.

الا انها اكدت الاثنين ان وجود بريطانيا في الاتحاد الاوروبي مهم، وقالت "سافعل كل ما بوسعي" لضمان بقاء بريطانيا عضوا فيه.

وقالت المستشارة في سيدني عقب مشاركتها في قمة بريزبين لمجموعة العشرين "ما يقرره البريطانيون هو امر يعود لهم، وهم بالطبع لن يستمعوا لما سيقوله الاخرون عن ذلك".

واضافت "لكن من المهم جدا بالنسبة لنا ان تكون المملكة المتحدة عضوا في الاتحاد، لانه بلد منفتح على باقي العالم".

واوضحت ان بريطانيا لها علاقة مع الولايات المتحدة ومنطقة اسيا والمحيط الهادئ تختلف عن علاقة باقي الدول الاوروبية التي قالت انها "تعتقد احيانا انها اذا لم تنفتح على الاخرين فان ذلك يكفي لانها مهمة بما يكفي".

واضافت "ولهذا السبب نحتاج الى بريطانيا . حتى لا نفقد الرؤية على ما يحدث في باقي دول العالم .. فبريطانيا تساعدنا على ان لا نرى الامور بهذه الطريقة، ولذلك فسابذل كل ما بوسعي. وامل ان نتمكن من اقناعهم بان يظلوا اعضاء في الاتحاد الاوروبي".

 

×