وزير الداخلية البرتغالي ميغيل ماسيدو

استقالة وزير الداخلية البرتغالي على خلفية قضية فساد

قدم وزير الداخلية البرتغالي ميغيل ماسيدو استقالته الاحد على خلفية قضية فساد مرتبطة بمنح تأشيرات دخول مخصصة لمستثمرين اجانب وقد طالت الدوائر العليا في الدولة.

واعتبر ماسيدو الذي اكد انه "ليس له اية مسؤولية شخصية" ان "سلطته السياسية" قد ضعفت بالقضية وذلك في كلمة متلفزة.

وقال الوزير البالغ من العمر 55 عاما والذي عين في منصبه في يونيو 2011 انه اتخذ قراره كي "يدافع عن الحكومة وعن سلطة الدولة وعن مصداقية المؤسسات".

وكان من المرجح ان يخلف ميغيل ماسيدو وهو الامين العام السابق لحزب وسط اليمين رئيس الوزراء بيدرو باسوس كويلهو الذي يتزعم الحزب.

واعتقلت الشرطة البرتغالية الخميس 11 شخصا بينهم قائد شرطة الحدود مانويل جارميلا بالوس والامينة العامة لوزارة العدل ماريا انتونيا والمدير الاداري لكتاب العدل انتونيو فيغويريدو في اطار حملة مداهمات واسعة.

يشار الى ان ماسيدو الذي لم يطاله التحقيق شخصيا، هو مقرب من عدة اشخاص ضالعين في هذا الملف، حسب ما ذكرت مجلة اكسبرسو الصادرة الاحد.

ومن بين المعتقلين ثلاثة مواطنين صينيين وهم يخضعون للاستجواب منذ الجمعة امام قاضي التحقيق.

وقامت الشرطة البرتغالية الخميس بـ60 عملية مداهمة في كل البلاد خصوصا داخل وزارات الداخلية والبيئة والعدل وفي مقرات لشرطة الحدود.

 

×