المرشح تاكيشي اوناغا يتحدث للصحافيين في اوكيناوا

انتخابات في اوكيناوا اليابانية ستحسم مصير قاعدة فوتينما الاميركية

دعي ناخبو جزيرة اوكيناوا في اقصى جنوب اليابان الى اختيار حاكمهم الاحد في اقتراع طغت عليه قضية مثيرة للجدل تتعلق بتغيير مكان قاعدة فوتينما العسكرية الاميركية.

وتوقعت آخر الاستطلاعات التي نشرتها الصحف المحلية تقدما طفيفا للمرشح المعارض لوجود تلك القاعدة الاميركية في اوكيناوا تاكيشي اوناغا.

ويليه الحاكم المنتهية ولايته هيروكازو ناكايما الذي يدعمه رئيس الوزراء اليميني شينزو آبي وحزبه الحزب الليبرالي الديموقراطي.

وفي نهاية كانون الاول/ديسمبر 2013، وافق الحاكم على نقل قاعدة  فوتينما الجوية الواقعة في مدينة جينوان الجنوبية، وهي منطقة ذات اكتظاظ سكاني كبير، الى منطقة ساحلية اقل سكانا في بلدية ناغو شرق الجزيرة.

ومن اجل اقناع الحاكم الذي كان مترددا جدا وعد رئيس الوزراء بمساعدة مالية لا تقل عن 300 مليار يان (2.1 مليار يورو) سنويا لاقتصاد اوكيناوا حتى 2021، ما دفع بمعارضي المشروع الى التحدث عن رشاوى بينما يريدون سحب القاعدة الاميركية بشكل كامل رافضين نقلها الى مكان آخر في الجزيرة.

وتأوي اوكيناوا اكبر عدد من الجنود الاميركيين ال47 الفا المنتشرين في اليابان، وهو ما يثير استياء سكانها الذين يشتكون من الضوضاء ومخاطر حوادث السير ويرون ان حضور هذا العدد الكبير من الشبان الاميركيين قد يساهم في انتشار الجريمة وذلك بالاستناد على عدة احداث وقعت خلال السنوات الاخيرة.

وافادت استطلاعات للرأي ان نقل القاعدة، وهو مشروع يعود الى التسعينيات، يعتبر المسألة الاساسية بالنسبة لنصف الناخبين.

وقال ناكايما ان "تفادي المخاطر التي تشكلها قاعدة فوتينما" بنقلها "هو نقطة الانطلاق" مؤكدا ان "من غير المسؤول المطالبة باغلاق القاعدة فورا، هذا ليس ممكنا".

ويرى اوناغا ان القواعد الاميركية في تصريح لفرانس برس "مضرة، ومن دونها ستكون اوكيناوا اكثر نموا، من فضلكم قولوا لاميركا ان "+القواعد تزعجنا+".

وانتصار تاكيشي اوناغا سيكون نكسة لرئيس الوزراء لان الحاكم يتمتع بحق تعطيل قرار انشاء الاراضي الاصطناعية الضرورية لذلك المشروع في ناغو.

وسيكون شينزو آبي حينها في موقف حرج ويتعين عليه تجاهل قرارات النواب المحليين ما سيؤدي الى اتهامه بالتسلط او اذا فضل العكس، فسيثير استياء اكبر حلفائه الولايات المتحدة.

وصوت المتقاعد كاسيجي ماياجي (64 عاما) لاوناغا. وقال لفرانس برس "قبل اربع سنوات انتخبت ناكايما لكنه نقض وعده" مؤكدا "مللنا من هذه القواعد، لا اريد قواعد في اوكيناوا".

ويعود استياء السكان ايضا في الاساس الى التاريخ اذ ان اوكيناوا التي كانت مملكة مستقلة في الماضي، ضمتها اليابان في القرن التاسع عشر واصبحت تحت وصاية اميركية طيلة حوالى ثلاثين سنة بعد الحرب العالمية الثانية.

ومن المتوقع ان تصدر التقديرات الاولى لوسائل الاعلام بشان نتيجة الاقتراع الذي دعي للمشاركة فيه مليون ومئة الف ناخب، بين الساعة 11:00 و13:00 ت غ، على ان تصدر النتائج الرسمية بعد 15:30 ت غ.

 

×