اضرار مادية لحقت بمبنى في منادو حيث نزل الاهالي الى الشاربع بعد زلزال ضرب عاصمة جزيرة سولاويسي

موجة هلع في اندونيسيا بعد تحذير من تسونامي على اثر زلزال قوي

ضرب زلزال بقوة 7.3 درجات جزر الملوك في شرق اندونيسيا اليوم السبت مما دفع السلطات الى اعلان حالة انذار من حدوث تسونامي لفترة قصيرة وسبب حالة هلع بين السكان الذين فروا من بيوتهم.

وقالت السلطات المحلية ان سلسلة امواج صغيرة رصدت في عدة مناطق في الارخبيل لكن لم ترد اي معلومات عن خسائر او اضرار، بينما رفعت حالة الانذار بتسونامي بعد فترة قصيرة على اعلانها.

لكن حالة الانذار هذه اثارت موجة من الهلع بين السكان في منطقة تشهد واحدا من اكبر النشاطات الزلزالية في العالم، بعد عقد على تسونامي مدمر اجتاح اقليم اتشيه ودمره.

وكان تسونامي وقع في 26 ديسمبر 2014 اودى بحياة اكثر من 170 الف شخص في اتشيه في جزيرة سومطرة، وعشرات الآلاف الآخرين في دول ساحلية اخرى في منطقة المحيط الهندي.

واعلن المعهد الاميركي للجيوفيزياء ان زلزالا بقوة 7,1 درجات وقع في الساعة 10:31 (2.31 تغ) من اليوم السبت وتلته سلسلة هزات ارتدادية تتراوح شدتها بين 4.3 و5.8 درجات، موضحا انه تم تحديد مركز الزلزال الرئيسي على عمق 46 كلم وعلى بعد 154 كلم شمال غرب جزيرة تيرناتي.

وافاد مركز المحيط الهادىء للتحذير من تسونامي انه "يمكن حصول امواج تسونامي على الشواطىء الواقعة ضمن 300 كلم".

واضاف المركز ان امواج تسونامي قد تضرب اجزاء من اندونيسيا وكذلك الفيليبين واليابان وتايوان وجزرا في جنوب المحيط الهادىء.

وفي جزر سينغيه الصغيرة القريبة من مركز الهزة الارضية، هرع الناس الى الشوارع عند وقوع الزلزال، كما قال توني سوبيت مسؤول منطقة سيتارو في الجزر.

واوضح المسؤول نفسه ان "سكان المناطق الساحلية شعروا بالزلزال القوي الذي استمر لفترة وجروا بسرعة باتجاه البحر ليروا ما اذا كانت هناك حركة انحسار للمياه غير عادية، تعد اشارة الى قرب حدوث تسونامي".

ورصدت امواج صغيرة يبلغ ارتفاعها تسعة سنتمترات في جايلولو في جزيرة هالماهيرا في اقليم مولوكو، حسبما ذكرت هيئة الارصاد الجوية. كما رصدت امواج صغيرة في توبيلو في هالماهيرا وفي مانادو بالقرب من جزيرة سولاويسي.

وكان مركز المحيط الهادىء ذكر ان امواج تسونامي يراوح ارتفاعها بين 30 سنتيمترا ومتر واحد يمكن ان تضرب مناطق في اندونيسيا فيما توقع امواجا على سواحل الفيليبين لا يتجاوز ارتفاعها 30 سنتيمترا.

وقال مسؤول في وكالة الارصاد الاندونيسية لفرانس برس "لقد سارعنا الى توجيه تحذير من تسونامي". وطلبت الوكالة من سكان شمال جزر الملوك وشمال سولاويسي الابتعاد عن الشاطئ.

واكد جوليوس غوليانو خبير الزلازل لدى الحكومة الفيليبينية ان بلاده اطلقت بدورها تحذيرا من تسونامي. وقال "دعونا (المجموعات المحلية) الى رصد المناطق على طول الساحل للتحقق من حصول امواج تسونامي".

لكنه نفى صدور تعليمات باجلاء السكان متوقعا الا تكون موجات التسونامي مرتفعة.

وبعد ساعتين على الزلزال رفع الانذار بحدوث تسونامي. وقال مركز المحيط الهادىء ان "تهديد التسونامي من الزلزال مر بجزئه الاكبر وعلى السلطات المحلية الآن تقييم حجم التهديد في المناطق".

وذكرت وكالة رسمية في سولاويسي ان الزلزال سبب تشققات في جدران بعض البيوت.

وتقع اندونيسيا على "حزام النار" في المحيط الهادىء، وسبق ان تعرضت لتسونامي مدمر في العام 2004 اسفر عن مقتل اكثر من 170 الف شخص في اقليم اتشيه غرب جزيرة سومطرة فيما قضى عشرات الالاف في بلدان اخرى تطل سواحلها على المحيط الهندي.

كذلك، ادى زلزال بقوة 6.1 درجات في يوليو من العام الفائت الى مقتل ثلاثين شخصا على الاقل وتشريد الالاف في اتشيه.

 

×