صورة لعناصر الاطفاء بعد التفجير الذي استهدف كنيسا في باريس

المشبوه الرئيسي في الهجوم على كنيس باريس عام 1980 وصل الى فرنسا

اعلن مصدر ملاحي ان المشبوه الرئيسي في تفجير كنيس في شارع كوبرنيك في باريس في 1980 اللبناني الكندي حسن دياب وصل صباح السبت الى مطار رواسي بالقرب من باريس بعدما سلمته كندا الى السلطات الفرنسية في مونتريال الجمعة.

وسينقل دياب (60 عاما) الذي وصل بمرافقة الشرطة، الى قصر العدل في باريس ليمثل امام قاض لمكافحة الارهاب من اجل ابلاغه بالتهم الموجهة اليه.

وتتضمن مذكرة التوقيف التي اعدها قاضي مكافحة الارهاب مارك تريفيديك اتهامات "بالقتل ومحاولات القتل وتخريب ممتلكات (...) بتأثير مادة متفجرة او حارقة في اطار عمل عصابة منظمة".

ويتهم القضاء الفرنسي اللبناني الكندي (60 عاما) بانه اشترى دراجة نارية ووضع المتفجرات في الحقائب قبل تركها قرب كنيس شارع كوبرنيك في باريس مساء الثالث من تشرين الاول/اكتوبر 1980. واسفر الاعتداء عن سقوط اربعة قتلى.

وتربط باريس وكندا اتفاقية ثنائية للاسترداد. ورأت محكمة الاستئناف في اونتاريو في ايار/مايو ان دياب لم يكن مواطنا كنديا عندما جرت الوقائع لذلك "كندا ملزمة تسليمه".

 

×