المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش

موسكو تؤكد: نريد منع تجدد القتال في أوكرانيا

نفت روسيا اليوم الخميس مجددا الاتهامات بأنها ترسل قوات وأسلحة ثقيلة إلى الميليشيات الانفصالية في شرق أوكرانيا، بالرغم مما أفادته حكومة كييف والمراقبون الدوليون بوجود أدلة جديدة على الحشود العسكرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش في موسكو :" لا يوجد أي جندي روسي في أوكرانيا، ولم يعبر أيا منهم حدودها " وذلك بحسب وكالات الانباء الروسية.

وأضاف لوكاشيفيتش إن روسيا تفعل كل ما في وسعها لمنع تجدد القتال في المنطقة ... لأن هذا سيكون كارثة".

كان حلف شمال الاطلسي ( الناتو) اتهم امس الاربعاء روسيا بإرسال أعداد كبيرة من القوات والأسلحة الثقيلة إلى شرق أوكرانيا ، الامر الذي نفاه متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية فى حينه.

وقال الجيش الأوكراني اليوم الخميس ان عدد الاشتباكات العنيفة يتزايد وأن الأسلحة الثقيلة الروسية مستمرة في التدفق نحو الخطوط الفاصلة بين الجانبين. كما اتهم روسيا بحشد القوات النظامية على طول الحدود.

ولقي اربعة جنود أوكرانيين حتفهم وأصيب 19 في اشتباكات في شرق أوكرانيا خلال الـ 24 ساعة الماضية، وذلك حسبما أفاد مجلس الأمن الوطني اليوم الخميس.

وقال المتحدث باسم المجلس اندريه ليسينكو في كييف أن القوات الحكومية اعتقلت اثنين من الجنود الروس عند نقطة تفتيش بالقرب من مطار دونيتسك.

وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إنه لوحظ زيادة عدد المقاتلين الذين يعبرون الحدود بين روسيا وأوكرانيا.

وقالت المنظمة في تقرير لها نشرته أمس الأربعاء إن 665 رجلا وامرأة في زي عسكري شوهدوا يعبرون الحدود في الاتجاهين خلال الأسبوع الماضي مشيرة إلى أن هذا هو أعلى رقم منذ بدء مهمتها في روسيا.

وفي الوقت نفسه، اعلنت روسيا انها سترسل قافلة إنسانية أخرى إلى أوكرانيا.

وقال لوكاشيفيتش إن القافلة التي تتكون من 82 شاحنة محملة بـ 625 طنا من المساعدات ستعبر الحدود غدا الجمعة.

وأضاف إن موسكو طلبت من الحكومة في كييف المساعدة في تامين مرور القافلة.

كانت روسيا قد أرسلت ست قوافل مساعدات إنسانية إلى شرق أوكرانيا، دخلت كلها إلى البلاد عبر المعابر الحدودية التي يسيطر عليها المتمردون دون الحصول على موافقة من الحكومة في كييف.