خوسيه ادواردو دوس سانتوس يلقي كلمة خلال حملة انتخابية قرب لواندا

العفو الدولية تندد باعتقالات عشوائية وتعذيب واعدامات واخفاء اشخاص في انغولا

اعلنت منظمة العفو الدولية الاربعاء ان المعارضين لنظام الرئيس خوسيه ادواردو دوس سانتوس الذي يحكم انغولا منذ 35 عاما، يتعرضون باستمرار لاعمال عنف وقمع متحدثة عن اعتقالات عشوائية واخفاء اشخاص وتعذيب واعدامات.

وقالت المنظمة في تقرير "يجب ان تضع حكومة الرئيس دوس سانتوس حدا للاعدامات وعمليات الاخفاء القسري والاعتقالات العشوائية التي تقوم بها قوات الامن وتستهدف جميع الذين يعارضون النظام الانغولي" متحدثة ايضا عن تعذيب المعارضين.

ونددت المنظمة خصوصا باعدام قوات الامن للشابين سيلفا الفيس كامولينغ وايسياس سيباستيو كاسولي وهما يحاولان تنظيم مظاهرة ضد النظام في مايو 2012.

ونددت المنظمة غير الحكومية ايضا بمقتل معارض اخر هو مانويل دي كارفاهو العضو في حزب كاسا المعارض والذي قتله عنصر من وحدة الحرس الرئاسي بعد اعتقال بسبب يافطات بالقرب من القصر الجمهوري في 22 نوفمبر 2013.

وطلبت منظمة العفو الدولية في تقريرها الذي يعدد جميع انتهاكات حقوق الانسان منذ العام 2011، من الحكومة الانغولية وقف عمليات القمع بحق المتظاهرين واحالة المشتبه بهم بانهم وراء اعمال العنف الى القضاء.

 

×