الجنرال لويد اوستن قائد القيادة الاميركية المركزية خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون

ضباط دول التحالف المناهض لتنظيم "داعش" يجتمعون في الولايات المتحدة

يلتقي ضباط من اكثر من 30 بلدا في التحالف المناهض لتنظيم الدولة الاسلامية بقيادة الولايات المتحدة، لمدة 10 ايام في قاعدة اميركية لتحسين استراتجيتهم ضد الجهاديين.

وقال الجيش الاميركي ان الضباط ال200 المسؤولين عن العمليات سيجتمعون حتى 21 نوفمبر في قاعدة ماكديل الجوية في تامبا بفلوريدا (جنوب شرق)، المقر العام للقيادة الاميركية المكلفة الشرق الاوسط واسيا الوسطى الذي يشرف على حملة الغارات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

وقالت القيادة الاميركية في بيان ان "المؤتمر مناسبة لشركاء التحالف لتوطيد علاقاتهم وتطوير وتحسين حملتهم العسكرية الرامية لاضعاف الدولة الاسلامية والانتصار عليها".

وقبل شهر عقد اجتماع ضم كبار الضباط ورؤساء الاركان في دول التحالف لاول مرة في قاعدة اندروز الجوية (ميريلاند شرق) قرب العاصمة واشنطن وسط شكوك حول الاستراتيجية المعتمدة ضد الجهاديين الذين كانوا في حينها يحرزون تقدما على الارض.

وهذا الاجتماع الجديد الذي بدأ الاربعاء يشكل "مرحلة رئيسية" اخرى كما جاء في البيان.

ونقل البيان عن الجنرال لويد اوستن قائد القيادة الاميركية قوله ان "المشاركين الـ 200 يمثلون القسم الاكبر من التحالف الذي شكل ويعد مفتاح نجاح حملتنا للانتصار على الدولة الاسلامية".

واضاف "في الواقع يخشى خصومنا هذا التحالف. وهذا التحالف هو من سينهي المهمة وبشكل جيد وباسرع وقت ممكن".

وياتي الاجتماع بعد اكثر من ثلاثة اشهر على شن اولى الطائرات الاميركية ضمن قوات التحالف، ضرباتها ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا، وبعد اكثر من 800 غارة جوية في العراق وسوريا شنت الولايات المتحدة معظمها.

وهذا الاجتماع في فلوريدا ياتي اثر قرار الرئيس باراك اوباما ارسال 1500 جندي اميركي اضافي الى العراق لتدريب ومساعدة قوات الامن العراقية بما فيها القوات الكردية.