صورة ارشيفية لمظاهرات في وارسو

السلطات البولندية تعتقل المئات خلال اشتباكات أثناء مسيرة قومية في وارسو

اعتقلت السلطات البولندية حوالي 280 شخصا خلال اشتباكات وقعت أثناء مسيرة نظمتها مجموعات يمينية وقومية بمناسبة يوم الاستقلال البولندي في وارسو اسفرت ايضا عن اصابة نحو 80 اخرين.

وقال متحدث باسم الشرطة إن 51 شرطيا أصيبوا، إلا أن الأحداث التي وقعت أمس الثلاثاء كانت "هادئة نسبيا" مقارنة بأعمال العنف التي كانت تقع في مثل هذا اليوم في السنوات السابقة.

وكانت الشرطة قد نشرت 5 آلاف عنصر إضافي للحفاظ على النظام العام.

ورشق مئات الغوغاء الشرطة بالحجارة والألعاب النارية خلال المسيرة وردت عناصر الشرطة باستخدام خراطيم المياه والرصاص المطاطي.

وأشادت وزيرة الداخلية البولندية تيريزا بيتروفسكا بجهود الشرطة في السيطرة على أعمال العنف ودعت إلى سرعة معاقبة المعتقلين.

وقالت في مؤتمر صحفي "كل من يأتي إلى وارسو لقتال الشرطة يجب أن يدرك أن هناك عواقب قاسية".

وقالت الشرطة إن مسيرة ما يسمى بـ"جيش الوطنيين" شهدت مشاركة 30 ألف شخص. وحاول المنظمون وضع حد للاضطرابات إلا أنهم لم يتمكنوا من منع وقوع المشاجرة التي استمرت ساعتين خارج الاستاد الوطني.

من جانبه، قال أدم ماليكي، أحد أعضاء جماعة "عموم شباب بولندا" اليمينية في مقابلة تلفزيونية مع قناة "تي في ان 24" "يجب أن ينظم هؤلاء الحمقى مسيرة خاصة بهم في العام القادم".

وقال الرئيس برونيسلاف كوموروفسكي اليوم الأربعاء إنه بعث برسالة إلى البرلمان يقترح فيها تمرير قانون يمنع الأقنعة أو الأوشحة التي تمنع تحديد الهوية أثناء المظاهرات.

 

×