الامين العام للامم المتحدة بان كي مون

بان كي مون يرحب باتفاق المناخ بين أمريكا والصين

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بالاتفاق الذي توصلت إليه الولايات المتحدة مع الصين بشأن تحقيق الأهداف الدولية للحد من انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وكانت أمريكا والصين قد أعلنتا اليوم الأربعاء في بكين عزمهما خفض هذه الانبعاثات.

وقال متحدث باسم بان كي مون: "لقد أظهرت كل من الولايات المتحدة والصين اليوم قدرة ريادية ينتظرها العالم منهما".

ورأى بان كي مون على لسان المتحدث باسمه أن الاتفاق خطوة هامة في الطريق إلى قمة المناخ في باريس العام المقبل.

وقال المتحدث إن الأمين العام للأمم المتحدة يناشد على وجه الخصوص الدول ذات الاقتصاد الكبير أن تحذو حذو الصين وأمريكا وأن تضع أهدافا طموحة تتعلق بالمناخ.

ومن المقرر أن يتم عقد اتفاقية مناخ عالمية تشتمل على جدول زمني لما يزيد على 190 دولة من أجل الحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في نهاية عام 2015.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تقليص معدل انبعاثات الغاز إلى درجتين على الأكثر.

ومن جانبه يعتزم الرئيس الأمريكي باراك أوباما الحد من معدلات انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري بمقدار يتراوح بين 26 و28 بالمئة بحلول عام 2025.

وعلى الجانب الآخر أعلن الرئيس الصيني شي جين بينج أنه سيزيد من نسبة استخدام الطاقات المتجددة في بلاده إلى 20 بالمئة حتى عام 2030.

وبالنسبة لألمانيا، فانها تعتزم الحد من انبعاثات هذه الغازات بنسبة 40 بالمئة بحلول عام 2020.

 

×