صحفي يعمل بجانب تقرير عن مرض الايبولا في الفلبين

قوات حفظ السلام الفلبينية تعود من ليبيريا وتخضع للحجر الصحي

وصل أكثر من 130 عسكريا وشرطيا فلبينيا إلى البلاد اليوم الأربعاء عائدين من ليبيريا بعد القيام بمهمة لحفظ السلام هناك. وفور عودتهم جرى نقلهم إلى جزيرة معزولة حيث سيبقون هناك لمدة 21 يوما للتأكد من عدم إصابتهم بوباء الإيبولا.

ولم يسمح للـ108 جنود و30 شرطيا بلقاء أسرهم ، التي شاهدت وصولهم على شاشة تليفزيونية في مكان انتظار قريب.

وهلل أقارب القوات لدى رؤية ذويهم وهم يهبطون من الطائرة.

وأقلت حافلات هذه القوات الى الساحل حيث تم نقلهم بحرا بعد ذلك إلى منشأة تابعة للبحرية الفلبينية على جزيرة كاباللو جنوب غرب مانيلا وسيظلون هناك لمدة ثلاثة أسابيع.

وكانت التحاليل التي أجريت لهم قبل مغادرة ليبيريا قد أظهرت عدم إصابتهم بالفيروس الذي وصل عدد المصابين به في ليبيريا إلى 6525 شخصا توفي منهم 2697 ، وفقا لأحدث بيانات منظمة الصحة العالمية.

وتشير بيانات المنظمة إلى أن إجمالي عدد المصابين في الدول الثمان التي بدأ ظهور المرض بها العام الماضي تجاوز الـ13 ألفا ، توفي منهم أكثر من 4800 شخص ، معظمهم في ليبيريا وسيراليون وغينيا.

 

×