تسجيل لبوكو حرام يظهر فيها مقاتلون للحركة المتطرفة على متن دبابة في بلدة غير محددة من نيجيريا

نيجيريا مستاءة من رفض واشنطن بيعها اسلحة

عبر سفير نيجيريا في واشنطن عن استيائه ازاء رفض الادارة  الاميركية بيع بلاده اسلحة تسمح لها بتوجه "ضربة قاضية" لجماعة بوكو حرام حسب قوله.

ونفى السفير اديبوال اديفوي امام مجلس العلاقات الخارجية في واشنطن الاثنين "الشائعات" و"المحاضر المبالغ فيها" حول انتهاكات يرتكبها الجيش النيجيري اثناء حربه ضد الاسلاميين المتطرفين.

وقال ان "القادة في نيجيريا غير مرتاحين لدعم الولايات المتحدة في حربهم ضد الارهابيين".

ونشرت السفارة النيجيرية نص كلمة السفير الثلاثاء.

واضف "نجد صعوبة في تفهم كيف ولماذا تحرز بوكو حرام مزيدا من التقدم وان تكون اكثر دموية رغم الوجود الاميركي في نيجيريا مع معداته العسكرية المتطورة".

وتسيطر بوكو حرام على عدة مدن وبلدات وخصوصا في شمال شرق نيجيريا.

وتدين واشنطن بشكل دائم الهجمات التي يشنها الاسلاميون المتطرفون كما تدعو دون كلل الجيش الى التحلي بضبط النفس اثناء محاربتهم وعدم شن عمليات انتقامية.

لكن السفير اوضح ان هذا خطأ واشنطن لانه "حتى الان، فان الحكومة الاميركية ما تزال ترفض كل طلبات نيجيريا لشراء معدات تسمح لها بالقضاء على الارهابيين سريعا".