قوات الامن الاسرائيلية تضرب طوقا امنيا في موقع الهجوم قرب غوش عتصيون

اسرائيل تعزز الاجراءات الامنية بعد هجومين منفصلين بالسكين

عززت اسرائيل الثلاثاء اجراءاتها الامنية بعد يوم من مقتل جندي ومستوطنة في هجومين منفصلين الاثنين احدهما في تل ابيب والاخر في مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري لوكالة فرانس برس ان "الشرطة في حالة انذار متقدمة وتم نشر الاف من رجال الشرطة والضباط والمتطوعين والتعزيزات في كافة انحاء البلاد لضمان الامن العام".

واضافت سمري ان "عملية على المستوى الوطني بدأت الثلاثاء لوقف كل هؤلاء الموجودين في اسرائيل بصورة غير قانونية".

واقدم فتى فلسطيني (18 عاما) من سكان مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة الاثنين على طعن جندي اسرائيلي في تل ابيب وكان متواجدا هناك بشكل "غير قانوني"بحسب الشرطة.

ودعت السلطات الاسرائيلية الاسرائيليين الى "اليقظة" والى ابلاغ الشرطة عن "اي سيارة او شخص مشبوه".

واضافت سمري "لن نتسامح مع مثيري الشغب".

من جهته، نشر الجيش الاسرائيلي تعزيزات في الضفة الغربية المحتلة الثلاثاء،بحسب متحدثة عسكرية.

وقالت اذاعة الجيش انه تم نشر هذه التعزيزات في الطرق الرئيسية في الضفة الغربية المحتلة وعند محطات توقف الحافلات.

وكان فلسطينيي قام الاثنين بصدم سيارته بمحطة وقود ثم قام بطعن مستوطنين اسرائيليين كانوا يقفون عند موقف للباصات قرب الون شافوت في تجمع غوش عتصيون الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

 

×