جنود كوريين عند نقطة الحدود بين الكوريتين

كوريا الجنوبية تطلق عيارات تحذيرية على دورية على حدود كوريا الشمالية

اطلق جنود كوريون جنوبيون الاثنين طلقات تحذيرية على دورية كورية شمالية كانت تقترب من الحدود داخل المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الجانبين.

ولم يجر تبادل لاطلاق النار، وابتعدت دورية كوريا الشمالية عن الخط العسكري الفاصل بين البلدين، بحسب ما افاد متحدث في وزارة الدفاع.

وقال المتحدث ان الحادث، وهو واحد من عدة حوادث، وقع عند نحو الساعة 9:40 صباحا (00:40 ت غ) عندما شوهد نحو عشرة من الجنود الكوريين الشماليين يقتربون من الخط الحدودي الفاصل".

واضاف "بعد اطلاق تحذيرات كلامية، اطلق جانبنا نحو 20 طلقة تحذيرية"، مضيفا ان الدورية عادت ادراجها بعد ذلك.

ووقعت سلسلة من الحوادث المشابهة على طول الحدود بين الكوريتين في الاشهر الاخيرة، جرى خلال بعضها تبادل لاطلاق النار الا انه لم تقع اصابات.

وبعكس التسمية التي تطلق عليها، قد تكون المنطقة المنزوعة السلاح بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية احدى اكثر المناطق تسلحا حول العالم. وهي منطقة بعرض 4 كلم وبطول 248 كلم تتخللها سياجات مكهربة وحقول الغام وجدران مضادة للدبابات.

ويقع خط الفصل العسكري الذي يشكل الحدود بين البلدين في منتصفها.

وفي 10 تشرين الاول/اكتوبر جرى تبادل كثيف لاطلاق النار بالاسلحة الرشاشة على طرفي الحدود البرية، عندما اطلق جنود كوريون شماليون النار على بالونات تحمل منشورات معادية لبيونغ يانغ.

وتعتبر الصدامات على الحدود البرية للبلدين نادرة، فيما تقع مناوشات بوتيرة اكبر على الحدود البحرية.

ولم يوقع البلدان اي اتفاق سلام بعد حرب كوريا العام 1953 وما زالتا رسميا في حال حرب.

 

×