الرئيس الاميركي باراك اوباما

اوباما يدعو الى رفع اخر العقبات في وجه اتفاق التبادل الحر عبر المحيط الهادئ

دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين قادة الدول الاطراف في الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية عبر المحيط الهادئ الى رفع اخر العقبات في وجه ابرام اتفاق التبادل الحر الذي سيضم اليابان بدون الصين.

ويصطدم اتفاق التبادل الحر الذي سيضم 12 دولة تمثل 40% من اجمالي الناتج القومي العالمي بتمنع شديد من طوكيو على فتح سوقها الزراعية التي تحميها حواجز جمركية شديدة.

وقال الرئيس الاميركي خلال اجتماع في السفارة الاميركية في بكين بحضور قادة الدول المعنية ان "الشراكة عبر المحيط الهادئ هي اولوية لبلداننا وللمنطقة".

واضاف "اننا نشهد حراكا حول هذه الشراكة التي يمكن ان تشجع النمو الاقتصادي وانشاء الوظائف" مضيفا ان الشراكة "قد تكون اتفاقا تاريخيا".

واعلن البيت الابيض مرارا انه لا يتوقع الاعلان عن اي اتفاق بمناسبة جولة اوباما الاسيوية وقال مسؤول اميركي كبير الاثنين طالبا عدم ذكر هويته "ليس هناك اتفاق على وشك التوقيع" موضحا ان "ذلك سيتطلب بعض الوقت قبل ان تتم تسوية بعض المشكلات الصعبة" بدون كشف اي تفاصيل حول الجدول الزمني.

من جهتها تدافع الصين التي تستضيف قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادئ (ابيك) هذا الاسبوع في بكين عن انشاء منطقة تبادل حر لمنطقة اسيا والمحيط الهادئ تكون مشاركة فيها.

لكن واشنطن التي تسعى لانجاز مشروع الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية عبر المحيط الهادئ قبل المضي ابعد، اعتبرت ان المبادرة الصينية ليست سوى "تطلع بعيد الامد" وفق تعبير ممثلها التجاري مايكل فرومان.

 

×