صورة ارشيفية

ميانمار ترفض طلب بنجلاديش لاستئناف إعادة توطين الروهينجيا

ذكر مسؤول في ميانمار اليوم الاثنين أن بلاده رفضت طلبا من بنجلاديش بالبدء فورا في قبول عودة اللاجئين المسلمين الذين يعيشون في مخيمات عبر الحدود.

وأعلن المتحدث الرئاسي يي هتوت عبر موقع فيسبوك أن "الرئيس ثين سين قال إن ميانمار مستعدة لاستقبال اللاجئين من بنجلاديش بناء على قوانيننا الأربعة" ، مشيرا إلى قوانين المواطنة التي تتضمن إثبات أن كلا الوالدين من مواطني ميانمار.

وتحاول بنجلاديش استئناف عملية إعادة التوطين التي توقفت عام 2005 من أجل إعادة أقلية الروهينجيا المسلمة التي فرت من ميانمار خلال العقدين الماضيين.

ولكن حكومة ميانمار ومجتمع ولاية راخين الواقعة على الحدود الغربية ،ومعظمهم من البوذيين العرقيين، يرفضون مطالبة الأقلية المسلمة بالجنسية ويشيرون إلى أفرادها على أنهم "بنغاليون".

والتقى ثين سين ونظيره البنجلاديشي عبد الحميد في بكين أمس الأحد قبيل اجتماع منظمة التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ.

وقال يي هتوت إن ثين سين "قال إنه من المستحيل قبول عودتهم بشكل عاجل".

يشار إلى أن الروهينجيا لم يتأهلوا للحصول على جنسية ميانمار فور الولادة لأن هويتهم العرقية غير معترف بها بموجب قانون الدولة الخاص بالمواطنة والصادر عام 1982.

ووافقت ميانمار على تلقي أكثر من ألفي لاجئ من بنجلاديش بعد التحقق من حقهم في المطالبة بالعودة ، ومع ذلك جادلت حكومة ميانمار بشأن بيانات بنجلاديش التي وصفت هؤلاء اللاجئين باسم الروهينجيا.

وهناك أكثر من 200 ألف لاجئ من الروهينجيا في بنجلاديش ، من بينهم حوالي 30 ألفا مسجلين ويقيمون في مخيمين رسميين في مدينة كوكس بازار في بنجلاديش ، حسب وكالة شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ولجنة إغاثة وإعادة تأهيل اللاجئين في بنجلاديش.