وصول الرئيس الاميركي باراك اوباماالى مطار بكين

وصول باراك اوباما الى بكين المحطة الاولى في جولته الاسيوية

وصل الرئيس الاميركي باراك اوباما صباح الاثنين الى بكين، المحطة الاولى في جولة اسيوية سيجري خلالها عدة لقاءات مع نظيره الصيني شي جينبينغ قبل ان يزور بورما واستراليا.

وكان وزير الخارجية الصيني وانغ يي في استقبال اوباما لدى نزوله من الطائرة في بكين حيث اتخذت السلطات تدابير مشددة لتبديد الضباب الملوث قبل استقبال قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول اسيا والمحيط الهادئ (ابيك).

وكان اوباما الذي قضى قسما من طفولته في اندونيسيا، اثنى خلال لقائه الاول مع الرئيس الاندونيسي الجديد جوكو ويدودو على دور اندونيسيا في مكافحة التطرف الديني.

وقال ان "اندونيسيا التي هي من اكبر الديموقراطيات في العالم وتعد مجموعة اسلامية  كبيرة، لعبت دورا استثنائيا في تشجيع التعددية واحترام التنوع الديني".

ودعا اوباما ويدودو لزيارة واشنطن مشددا على ان الولايات المتحدة مصممة على ان تكون "شريكا قويا" لبلاده.

ومن المقرر ان يلقي اوباما كلمة بعد ظهر الاثنين عند افتتاح قمة ابيك.

وسيلتقي على هامش القمة شي جينبينغ الثلاثاء والاربعاء واعلن البيت الابيض انه سيجري "محادثات صريحة ومعمقة" في وقت تشهد العلاقة بين القوتين الكبريين التي وصفها وزير الخارجية جون كيري بانها "الاهم في عالمنا اليوم" نقاط توتر عديدة بشان النزاعات في بحر الصين والقرصنة المعلوماتية وحقوق الانسان.

كما ستكون كوريا الشمالية على جدول اعمال المحادثات بين الرئيسين وقد تم الافراج عن اخر اميركيين كانا لا يزالان محتجزين في هذا البلد عشية مغادرة اوباما في جولته، ما يبعث تساؤلات حول دوافع النظام الشيوعي.

واعربت واشنطن عن ارتياحها لاطلاق سراحهما بعد اسبوعين على الافراج بشكل مفاجئ عن اميركي اخر هو جيفري فاول.

وفي بورما سيلتقي اوباما الرئيس ثين سين والمعارضة اونغ سان سو تشي، مع اقتراب موعد انتخابات تشريعية حاسمة عام 2015.

وسوف يشارك الرئيس الاميركي في نهاية الاسبوع في بريزبين باستراليا في قمة مجموعة العشرين حيث قد يلتقي بنظيره الروسي فلاديمير بوتين ولو انه ليس هناك اي لقاء رئيس مقررا.

واعرب البيت الابيض الاحد عن قلقه بشان تكثيف المعارك في المناطق الانفصالية شرق اوكرانيا مشددا على ان اي محاولة من قبل المتمردين الموالين لروسيا للسيطرة على المزيد من الاراضي ستشكل "انتهاكا فاضحا" لاتفاقات وقف اطلاق النار.

 

×