الرئيس الأميركي باراك أوباما

أوباما: التعزيزات في العراق "مرحلة جديدة"

قال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إن قراره بمضاعفة عدد المستشارين العسكريين الأميركيين في العراق يمثل مرحلة جديدة في الحملة ضد "تنظيم الدولة" وليس دلالة على أن استراتيجيته في المنطقة باءت بالفشل.

وأضاف أوباما، الأحد، أن المرحلة الأولى تمثلت في تشكيل حكومة عراقية تتمتع بالمصداقية ولا تقصي أحدا.

وقال إن إرسال 1500 جندي أميركي إضافي يشير أيضا إلى تحول من استراتيجية دفاعية إلى استراتيجية هجومية، إذ أعلن القرار يوم الجمعة.             

وأوضح أوباما: "الضربات الجوية كانت فعالة للغاية في إضعاف قدرات (تنظيم الدولة) وإبطاء التقدم الذي يحرزونه.. نحتاج الآن إلى قوات برية.. قوات برية عراقية تستطيع البدء في صدهم".

ودمرت ضربات جوية أميركية، السبت، قافلة لـ"تنظيم الدولة" قرب مدينة الموصل العراقية، لكن المسؤولين الأميركيين يقولون إنه ليس واضحا ما إذا كان زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي موجودا في أحد المركبات العشر التي تم استهدافها.             

وجاء قرار إرسال المزيد من القوات بعد 5 أشهر من استيلاء "تنظيم الدولة" على مساحات كبيرة في شمال العراق، واستولى التنظيم المتشدد أيضا على أراض في سوريا حيث تقود الولايات المتحدة ضربات جوية تستهدف المتشددين.

وكان بعض الجمهوريين ومنهم السناتور الأميركي جون ماكين انتقدوا بشدة سحب أوباما للقوات من العراق عام 2012 لأنه جعل البلاد تهوى في صراع طائفي وفوضى.

 

×