روبرت اونيل

قاتل بن لادن: يداه كانت على كتفي امرأة وكان يدفعها الى الامام .. وجمجمته انفلقت

خرج جندي سابق في قوات النخبة في البحرية الاميركية (نايفي سيلز) الذين تفرض عليهم السرية التامة عادة، عن صمته الخميس باعلانه انه هو من قتل اسامة بن لادن، في خطوة عادت عليه فورا بتهديدات بالقتل من جانب متطرفين اسلاميين وبانتقادات من وزارة الدفاع.

وأعلن روبرت اونيل (38 عاما) لصحيفة واشنطن بوست انه من قتل بن لادن برصاصة في الراس في الثاني من ايار/مايو 2011 خلال غارة نفذتها وحدته العسكرية على مخبأ زعيم تنظيم القاعدة في ابوت اباد في باكستان.

وسارع جهاديون الى توجيه تهديدات بالقتل ضد اونيل، بحسب موقع سايت الاميركي لمراقبة المواقع ووسائل الاعلام التي تستخدمها تنظيمات اسلامية متطرفة.

واضاف موقع سايت ان صورا لاونيل مرفقة برسائل باللغتين العربية والانكليزية تدعو الى الانتقام لمقتل زعيم القاعدة، نشرت على تويتر ومنتدى المنبر الذي يستخدمه جهاديون.

وكتب واحد منهم بالعربية "سنرسل الى الذئاب المتوحدة صورة روبرت اونيل الذي قتل الشيخ اسامة بن لادن...". وكتب اخر باللغتين "الى أحبابنا المسلمين في أمريكا هذه فرصتكم لدخول الجنة".

وقال هذا الجندي السابق للصحيفة انه قرر الكشف عن اسمه بعد تسريب على موقع "سوفريب" لقدامى مقاتلي وحدات النخبة في البحرية الاميركية.

وكان التسريب ردا على برنامج وثائقي بعنوان "الرجل الذي قتل بن لادن" والذي تعتزم شبكة "فوكس نيوز" بثه يومي 11 و12 تشرين الثاني/نوفمبر والكشف فيه عن هوية اونيل.

ويلتزم عادة هؤلاء الجنود السرية التامة حول عملياتهم ومهماتهم.

وقال اونيل وهو من مونتانا (شمال غرب) في حديثه الى الصحيفة ان جنديين اخرين اطلقا النار ايضا على بن لادن.

واضاف اونيل الذي تلقى اوسمة عدة انه كان في "الموقع الثاني" على راس قوة خاصة عند اقتحام غرفة بن لادن الذي ظهر للحظات امام الباب الا ان الجندي في المقدمة اخفق في اصابته. وقال "تجاوزته ودخلت الى الغرفة عبر فتحة الباب. كان بن لادن واقفا هناك. كانت يداه على كتفي امراة وكان يدفعها الى الامام".

واضاف انه تمكن من تبين هوية بن لادن بوضوح رغم الظلام بفضل نظارات الرؤية الليلية واطلق النار. واضاف انه كان من الواضح ان بن لادن قتل لأن جمجمته انفلقت.

واضافت الصحيفة ان جنديين اخرين من الوحدة نفسها اكدا هوية مطلق النار.

وتابعت ان اونيل تساءل طويلا حول ما اذا كان يتعين عليه الكشف عن هويته مع انها كانت معروفة في الاوساط العسكرية وفي الكونغرس ولدى اثنين من وسائل الاعلام على الاقل.

وقرر اونيل الخروج من الظل اخيرا تخوفا من حصول تسريبات اخرى وبعد ان التقى ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في نيويورك. وقال ان "اسر الضحايا قالوا لي ان (مقتل بن لادن) منحهم نوعا من العزاء".

الا ان السلطة العسكرية تعارض مثل هذا السلوك بشدة. فقد وجه قائد وحدة قوات النخبة في البحرية الاميركية (نايفي سيل) الاميرال براين لوسي تحذيرا شديد اللهجة الى اي شخص ينتهك سرية هذه القوة من خلال نشر مذكرات او الحديث الى وسائل اعلام حول مهمات سرية.

وقال لوسي وقائد العمليات مايكل ماغارتشي ان "بندا رئيسيا في مدونة السلوك هو +لن اكشف طبيعة نشاطي ولن اسعى الى الحصول على تقدير لاعمالي+".

وصباح الجمعة اعرب المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الجنرال جون كيربي عن "خيبة امله" لما قام به الجندي اونيل، مشيرا في تصريح لشبكة "سي ان ان" الى "وجود قاعدة في هذه الوحدة تمنع الكلام. وليس من المناسب ان يجني البعض أرباحا مالية من خلال استغلاله عمليات شارك فيها".

واثارت العملية التي ادت الى مقتل بن لادن فضولا كبيرا لدى الراي العام ووسائل الاعلام حول قوات النخبة هذه.

وتعرض ضابط اخر شارك في الغارة على بن لادن وهو مات بيسونيت لمشاكل عندما نشر مذكرات في 2012 دون الحصول على موافقة مسبقة من البنتاغون.

وفي مقابلة عرضتها شبكة "ان بي سي" الخميس بدا بيسونيت على خلاف مع اونيل حول تسلسل الاحداث. وقال "شخصان مختلفان يرويان صيغتين مختلفتين للاحداث لسببين مختلفين".

وقال بيسونيت الذي نشر كتابا حول العملية بعنوان "نو ايزي داي" (يوم ليس سهلا) وتحت اسم مستعار هو مارك اوين "لا يهم ماذا يقوله".

وعند تنفيذ العملية كان اونيل يتمتع ب15 عاما من الخبرة مع وحدة النخبة وكان ضمن الفرقة 6 الشهيرة.

وفي 2009، كان ضمن الوحدة التي ارسلت لانقاذ قارب احتجزه قراصنة صوماليون. وهذه الحادثة تحولت الى فيلم من بطولة توم هانكس بدور القبطان فيليبس.