تقديم نموذج عن الطائرة في مقر شركة داسو في سان كلو

باريس ولندن تطلقان دراسات مشتركة لتطوير طائرة قتالية من دون طيار

كلفت فرنسا وبريطانيا الخميس مجموعات صناعية من البلدين درس مشروع لتطوير طائرة قتالية من دون طيار فرنسية-بريطانية تكون جاهزة للاستخدام بحلول العام 2030.

وسلم المندوبان المكلفان شؤون التسلح لدى البلدين لوران كوليه بيون وبرنار غراي رسميا في سان كلو قرب باريس الى رئيسي مجلسي ادارة مجموعتي داسو للطيران وبي آي اي سيستمز اريك ترابييه وايان كينغ، دراسات جدوى لتطوير "نظام قتالي جوي جديد".

وهذه المرحلة نحو صناعة طائرة قتالية من دون طيار تاتي اثر اتفاق سياسي وقعته باريس ولندن في تموز/يوليو لتطوير هذا النوع الجديد من الاسلحة.

وذكرت الادارة العامة للتسلح الفرنسي انه يتوقع ان تفضي الدراسات التي ستتوصل الى نتيجة مطلع 2017، الى اطلاق صناعة نموذج لطائرة قتالية من دون طيار.

والهدف النهائي هو تطوير طائرة قتالية من دون طيار قادرة بحلول العام 2030 على القيام بمهام مراقبة وتحديد الاهداف وشن غارات على اراضي العدو وفقا لوزارة الدفاع البريطانية.

وتطوير طائرة قتالية من دون طيار بين فرنسا وبريطانيا امر استثنائي. ومثل هذه الطائرة قد تستخدم اولا فوق اراضي العدو قبل الاستعانة بمقاتلات كلاسيكية.

ولم يذهب الخبراء الى حد القول بان هذه الطائرات قد تحل على الاجل البعيد مكان المقاتلات بكل بساطة.

والمبلغ المخصص لاطلاق الدراسات يصل الى 250 مليون يورو. وقالت الادارة العامة للتسلح الفرنسي ان "المشروع المشترك بقيمة 120 مليون جنيه (150 مليون يورو) الموزع بين الشركاء يتمم بدراسات وطنية موازية بقيمة 40 مليون جنيه (50 مليون يورو) عن كل بلد".

واضافة الى المجموعتين الفرنسية والبريطانية، ستكلف شركتا رولز رويس وسافران تطوير نظام الدفع في حين تقوم شركتا سيليكس (مجموعة فينميكانيكا) وتاليس بتطوير النظام الاكتروني واجهزة الاستشعار.

وذكرت الادارة العامة للتسلح الفرنسي ان هذه المرحلة من دراسات الجدوى "ستتعلق خصوصا بتصميم الطائرة القتالية من دون طيار وبعض الاوجه التقنية الرئيسية وتحديد اساليب المحاكاة للقيام بالخيارات التقنية والعوامل الوظيفية".

وقالت مجموعة داسو للطيران ان الرهان بالنسبة الى المجموعتين يكمن في عدم السماح للاميركيين بالتفوق في مجال تطوير طائرة قتالية من دون طيار والحفاظ على "قدرات تفوق جوي من الجيل الجديد".

وقال ترابييه ان "المرحلة التي تبدأ اليوم تضمن للمؤسسات الفرنسية والبريطانية الحفاظ على امتيازاتها التكنولوجية وتثبت خصوصا تمسك فرنسا وبريطانيا بطموحاتهما للبقاء في الصف الاول في مجال الطيران".

ومجموعة داسو التي تنتج مقاتلة رافال الفرنسية طورت طائرة نورون الخفية لاختبار وتطوير تكنولوجيات ستستخدم للتوصل الى "نظام قتالي جوي جديد".

وقال ايان كينغ مدير بي آي اي سيستمز التي طورت طائرة ترانيس من دون طيار المشابهة لنورون "ان هذا العقد يسجل نقطة رئيسية في الشراكة التي تربط بين بلدينا وحكومتينا والمجموعات الصناعية لدينا".

والتعاون بين المجموعتين الصناعيتين يندرج في اطار المعاهدات العسكرية المبرمة بين لندن وباريس في لانكستر هاوس في 2010 واكدت العزم على بناء معا نظام دفاعي اكثر فعالية.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اكدا ذلك خلال قمة فرنسية-بريطانية عقدت في كانون الثاني/يناير 2014.