الرئيس الجديد للمفوضية الاوروبية جان كلود يونكر يتحدث الى الصحافة في بروكسل

يونكر يؤكد ان كاميرون يواجه "مشاكل" مع قادة اوروبيين

اتهم الرئيس الجديد للمفوضية الاوروبية جان كلود يونكر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاربعاء بمواجهة "مشاكل" مع قادة اوروبيين.

وبدأ يونكر اول مؤتمر صحافي له كرئيس للمفوضية الاوروبية بهجوم على ما سماه بالنقد غير المبرر من قبل كاميرون ورئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي خلال قمة تشرين الاول/اكتوبر.

لكنه خص كاميرون بالانتقاد الاشد الذي رفض طلب الاتحاد الاوروبي بدفع اكثر من ملياري يورو كمساهمة في ميزانية الاتحاد. ويجدد هذا الخلاف التساؤلات حول عضوية بريطانيا في الاتحاد حيث وعد كاميرون بتنظيم استفتاء في 2017 حول بقاء بلاده في الاتحاد الاوروبي في حال فاز في الانتخابات العامة في ايار/مايو.

وقال رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق "لست من النوع الذي يهاب اي رئيس وزراء. ليس لدي مشكلة مع رينزي الذي اكن له احتراما كبيرا. وليس لدي مشكلة ايضا مع كاميرون بل هو لديه مشكلة مع رؤساء الحكومات الاخرين".

ويونكر معروف لانتقاداته اللاذعة والصريحة في حين ان سلفه جوزيه مانويل باروزو كان اكثر حرصا على ارضاء بريطانيا لتبقى في الاتحاد الاوروبي وسعيا لتحقيق كافة مطالبها.

لكن في الاشهر الاخيرة ضاق ذرع الاتحاد الاوروبي مع كاميرون خصوصا وان وراء انتقاداته للاتحاد غايات سياسية داخلية.

وافادت تقارير صحافية هذا الاسبوع ان المستشارة الالمانية انغيلا ميركل حذرت كاميرون من انه وصل "الى نقطة اللاعودة" مع اقتراحاته بشأن فرض قيود على الهجرة.

ونقلت صحيفة دير شبيغل عن مسؤولين المان لم تكشف اسماؤهم قولهم "للمرة الاولى يدفع كاميرون ببلاده الى +نقطة اللاعودة+ من ناحية العضوية في الاتحاد الاوروبي".

 

×