اللفتنانت كولونيل اسحق زيدا في جولة في واغادوغو

رؤساء غانا ونيجيريا والسنغال يلتقون رئيس السلطة الانتقالية في بوركينا فاسو

يجري رؤساء غانا ونيجيريا والسنغال الاربعاء محادثات مع اللفتنانت كولونيل اسحق زيدا الذي يتولى رئاسة المرحلة الانتقالية في بوركينا فاسو وتعهد باعادة السلطة الى المدنيين، بهدف تسهيل الانتقال الديمقراطي في هذا البلد الافريقي.

وقد بدأ الرؤساء الثلاثة محادثاتهم مع زيدا في اطار اجتماع مغلق حوالى الساعة 11,00 بالتوقيتين المحلي وغرينتش في صالون احد الفنادق الفخمة في حي راق من العاصمة واغادوغو يضم ايضا القصر الرئاسي.

وسيلتقي الرؤساء الافارقة الثلاثة بعد ذلك ممثلي احزاب المعارضة والمجتمع المدني قبل مغادرة البلاد في المساء.

وستقدم المعارضة كما صرح احد زعمائها، "خارطة طريق" الى جون دراماني مهاما رئيس غانا الذي يتولى الرئاسة الدورية للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا "كي لا تتجاوز المرحلة الانتقالية تشرين الثاني/نوفمبر 2015".

وكان الرئيس السنغالي ماكي سال اول الواصلين حيث حطت طائرته حوالى الساعة 9,30 في بوركينا، فيما تبعه نظيره النيجيري غودلاك جوناثان بعد عشرين دقيقة.

وجون دراماني مهاما كان اخر الواصلين حوالى الساعة 10,15.

وتضم المجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا 15 دولة عضو منها السنغال وغانا ونيجيريا وبوركينا فاسو.

وقد توجه اللفتانت كولونيل زيدا الى مدرج المطار لاستقبال زواره الذين عانقهم بعد التحية العسكرية بدون عزف النشيد الوطني، كما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وحضر الى المطار ايضا سفراء فرنسا والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، اهم الممثليات الاجنبية الموجودة في بوركينا فاسو.

وقد تعهد اللفتانت كولونيل اسحق زيدا الثلاثاء "باعادة السلطة الى المدنيين".

 

×