صحفي يعمل بجانب تقرير عن مرض الايبولا في الفلبين

الفلبين تضع 112 من جنودها في حجر صحي بعد عودتهم من ليبيريا

أعلن متحدث عسكري فلبيني اليوم الثلاثاء أنه سيتم وضع أكثر من مئة جندي في حجر صحي لدى عودتهم إلى البلاد عقب مشاركتهم في مهمة لحفظ السلام في ليبيريا التي تعد الدولة الأكثر تضررا من تفشي وباء الإيبولا في غرب أفريقيا.

وستعود القوة التي يبلغ قوامها 112 فردا إلى مانيلا في 11 من تشرين ثان/نوفمبر الجاري. ويعتزم الجيش فرض حجر صحي عليهم في منشأة عسكرية بإقليم تارلاك شمال البلاد.

إلا أن مسؤولين محليين يعارضون الخطة ، ويعربون عن تخوفهم بشأن سلامة سكان المنطقة.

وصرح المسؤول العسكري بأن "رئيس الأركان قرر وضع القوات في مكان معزول ... ولكن لا يمكنني أن أفصح عن مكانها بالضبط حاليا".

وأضاف أن الجنود سيبقون في الجزيرة لمدة 21 يوما التزاما بما طالبت به وزارة الصحة.

واستدعت الفلبين الجنود بعد انتشار وباء الإيبولا في ليبيريا حيث أصيب 6535 شخصا توفي منهم 2413 ،  وفقالأحدث بيانات منظمة الصحة العالمية.

وتشير بيانات المنظمة إلى أن إجمالي عدد المصابين في الدول الثماني التي ظهر بها المرض العام الماضي بلغ 13567 حالة توفي منها 4951 شخصا ، معظمهم في ليبيريا وسيراليون وغينيا.

 

×