زعيمة المعارضة في ميانمار أون سان سوتشي

زعيمة المعارضة في ميانمار تزور الصين الشهر المقبل

قال أعضاء بحزب "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" المعارض في ميانمار اليوم الثلاثاء إن زعيمة المعارضة أون سان سوتشي ستقوم بأول زيارة رسمية لها للصين الشهر المقبل حيث تتطلع تلك القوة الصاعدة لضمان استمرار العلاقات الطيبة مع جارتها.

وقال مسؤولون صينيون في وقت سابق إنهم يريدون قيام سوتشي بزيارة البلاد في إطار مساعي للقيام بدور فاعل في السياسة الوليدة متعدد الأحزاب في ميانمار.

ومن المنتظر أن يفوز حزب سوتشي بأغلبية الأصوات في الانتخابات المقررة أواخر عام 2015 .

وتراجعت العلاقات بين الصين وميانمار في عام 2011 عندما علق رئيس ميانمار ثين سين مشروع للطاقة الكهرومائية في أقصى شمال البلاد.

وتوقفت الاستثمارات الصينية منذ ذلك الحين، ولكن لا تزال الصين أكبر شريك تجاري لميانمار.

يشار إلى أن انتخابات عام 2015 ستضع حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية في مواجهة حزب "اتحاد التضامن والتنمية" الحاكم الذي يهيمن عليه جنرالات سابقون من المجلس العسكري السابق الذي يحتفظ بصلات قوية مع الصين في مواجهة العقوبات الاقتصادية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ويمنع الدستور سوتشي من أن تصبح رئيسة لميانمار لكن المحادثات جارية لتعديل الدستور الذي كتب من قبل الجيش قبل أن يقوم بتسليم السلطة لإدارة مدنية في عام 2011 .

 

×