رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت

استراليا تمنع السفر الى الدول التي تضم بؤر ارهاب

شددت استراليا الخميس قوانينها لمكافحة الارهاب بحظرها السفر الى الدول التي تعد بؤرا للارهاب الدولي على امل منع المرشحين للجهاد من التوجه الى سوريا والعراق.

وتوجه حوالى سبعين استراليا على ما يبدو الى الشرق الاوسط للقتال في صفوف جماعات ارهابية مثل تنظيم الدولة الاسلامية، مما يثير قلق كانبيرا.

ويهدف "تعديل قانون مكافحة الارهاب (المقاتلون الاجانب)" الى تجريم من يتوجه بلا سبب وجيه الى "منطقة معلنة" ساحة لنشاط منظمة ارهابية معادية.

وحددت العقوبة القصوى لمن يخالف القانون السجن عشر سنوات.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي توني ابوت ان "التعديل المرتبط بالمقاتلين الاجانب الذي اقره البرلمان اليوم سيسمح قبل كل شىء بتسهيل الملاحقات ضد الاستراليين الذين يقاتلون في صفوف المجموعات الارهابية في الخارج".

واضاف انه "سيسمح ايضا بمراقبة الارهابيين المحتملين و+دعاة الكراهية+ الذين يشجعونهم بسهولة اكبر".

وقال ابوت للبرلمان ان نحو مئة استرالي يقدمون دعما ماليا وينشطون في التجنيد للجهاديين الذين يتوجهون الى الشرق الاوسط.

واوضح ان حوالى عشرين منهم كانوا قد قاتلوا في صفوف الجماعات المتطرفة، عادوا الى استراليا وتم الغاء جوازات سفر سبعين شخصا.

 

×