امراة وابنها يعانيان من سوء التغذية في خيمة لمنظمة اطباء بلا حدود في بنتيو

جيش جنوب السودان يصد هجوما للمتمردين على مدينة نفطية

صد جيش جنوب السودان هجوما للمتمردين على مدينة بنتيو النفطية في شمال البلاد بعد معارك دامية، كما اكد الخميس وزير الدفاع كول مانيانغ.

وفي اعقاب معارك اندلعت الاربعاء، قال وزير الدفاع "سيطرنا على بنتيو". واضاف "سقط قتلى بالتأكيد، وعدد كبير من الجرحى الذين نحاول نقلهم". ولم يقدم حصيلة دقيقة.

واكد موظف يعمل في مجال المساعدة الانسانية في قاعدة للامم المتحدة خارج المدينة، انه سمع دوي انفجارات طوال يوم امس الاربعاء.

وقد انهت هذه المعارك هدوءا نسبيا استمر اشهرا في بنتيو، كبرى مدن ولاية الوحدة النفطية. واندلعت لدى انتهاء فصل الامطار، مما يسهل استخدام الطرق ويزيد من سهولة تنقل القوات.

وتعددت مرارا السيطرة على بنتيو منذ بدأ في كانون الاول/ديسمبر النزاع بين القوات المسلحة الموالية للرئيس سالفا كير وقوات نائبه السابق ومنافسه رياك مشار.

ففي نيسان/ابريل الماضي، اسفر هجوم للمتمردين على المدينة عن مجازر اتنية استمرت يومين، كما ذكرت الامم المتحدة. فقد لاحق المتمردون المدنيين في كل الاماكن التي لجأوا اليها، كالمساجد والكنائس والمستشفيات.

ثم سيطرت القوات الحكومية على المدينة في ايار/مايو.

والنزاع الذي يعصف بدولة جنوب السودان الفتية منذ اكثر من عشرة اشهر، اسفر عن الاف القتلى، وبالتالي عشرات الالاف بالتأكيد، لكن لا تتوافر اي حصيلة دقيقة. وطرد ايضا اكثر من 1,8 مليون شخص من منازلهم وقراهم.

ويتهم الطرفان بارتكاب جرائم حرب وخصوصا عمليات اغتصاب ومجازر وهجمات على المستشفيات واماكن العبادة، او تجنيد الاطفال ايضا.