زعيم حزب 'الجماعة الإسلامية' مطيع الرحمن نظامي

احتجاجات في بنجلاديش ضد حكم بإعدام زعيم اكبر حزب إسلامي

أطلقت الشرطة في بنجلاديش الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع اليوم الخميس لتفريق متظاهرين في مقاطعة بوجرا شمالي البلاد ، وذلك خلال إضراب عام احتجاجا على حكم بالإعدام صدر ضد زعيم اسلامى بارز في بنجلاديش.

كان حزب الجماعة الإسلامية قد دعا أمس الأربعاء إلى الإضراب بعدما أصدرت محكمة خاصة لقضايا جرائم الحرب حكما بإعدام زعيم الحزب مطيع الرحمن نظامي لإدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية إبان حرب الاستقلال التي خاضتها البلاد عام 1971 ضد باكستان.

وأوضحت الشرطة أنها أطلقت الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع عندما حاولت مجموعة من الناشطين غلق طريق سريع رئيسي في بوجرا . كما فجر الناشطون عدة قنابل محلية الصنع ، حسبما أفاد مسؤول الشرطة فيض الرحمن .

وقال مفتش الشرطة نور المتقين إنه جرى إلقاء القبض على ثمانية أشخاص في العاصمة دكا ، مضيفا أن الشرطة لن تسمح لأي كان بأن "يثير الفوضى" خلال الإضراب.

ولم يظهر سوى عدد قليل من الحافلات في المدينة ، وبالمثل المركبات الأخرى ، وسط الإجراءات الأمنية المشددة . أما خدمات القطارات فاستمرت بشكل طبيعي.

وأغلق الكثير من المتاجر والمدارس خلال الساعات الست الأولى من الإضراب الذي بدأ في السادسة صباحا (00:00 بتوقيت جرينتش) ، ومن المقرر أن يستمر حتى صباح غد الجمعة على أن ينظم اضراب ثانى صباح الأحد .

يشار إلى أن جميع قادة الجماعة الإسلامية تقريبا متهمون بجرائم ارتكبت إبان الحرب ، ما يستدعي محاكمات يصفها الحزب بأنها ذات دوافع سياسية.

 

×