المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

ميركل ترفض قواعد "اللاعودة" بالنسبة للمتطوعين في مكافحة الايبولا في أفريقيا

رفضت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل القواعد التى أعلنتها بعض الدول ويتم بموجبها منع مواطني تلك الدول الذين تطوعوا للمشاركة في مواجهة وباء الايبولا في دول غرب أفريقيا من العودة إلى وطنهم في حالة إصابتهم بعدوى الفيروس.

وفي هذا السياق قالت ميركل اليوم الأربعاء: "من المهم لنا في ألمانيا أن نعطى للمتطوعين الثقة بأن باستطاعتهم العودة إلى بلدهم لتلقي العلاج المناسب في حالة إصابتهم بالعدوى".

أضافت ميركل عقب لقائها رئيس هاييتي ميشال مارتيلي اليوم الأربعاء في برلين: " الثقة التى تمنح لهؤلاء الذين يخوضون غمار مخاطرة كبيرة فى الدول الموبوءة تمثل نوعا من الامتنان من جانب هذه الدولة ..إنه جزء من الصفقة مع موظفينا الصحيين لأن نقول لهم : إذا أصبتم بالعدوى، ونأمل ألا تصابوا، فلكم حقوقكم المشروعة ونضمن لكم العودة.".

يشار إلى أن ألمانيا عالجت ثلاثة أطباء أفارقة كانوا مصابين بفيروس الايبولا وأن هناك طبيبا أوغنديا يتلقى العلاج في الوقت الحالي في مركز طبى بفرانكفورت.

وتعافى طبيب سنغالي من الايبولا بعد تلقيه العلاج في مستشفى بهامبورج. كما توفي طبيب سوداني في مدينة لايبتسيج الألمانية بعد إصابته بالايبولا في ليبيريا وقدومه إلى ألمانيا.