وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو

لافروف: روسيا ستعترف بانتخابات الانفصاليين في اوكرانيا

اعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء ان روسيا ستعترف بنتائج الانتخابات التشريعية والرئاسية التي سيجريها في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر المتمردون الموالون لموسكو في المناطق الخاضعة لسيطرتهم في اوكرانيا.

وقال لافروف في مقابلة مع صحيفة ازفستيا الروسية "نأمل في ان تجرى الانتخابات في موعدها المقرر، ومن المؤكد اننا سنعترف بنتائجها". واضاف "نأمل في ان يعبر الشعب عن رأيه بحرية، والا يحاول احد من الخارج التشويش عليها".

واكد ان هذه الانتخابات التي ستجرى في "الجمهوريتين" اللتين اعلنهما الانفصاليون في شرق اوكرانيا "ستكون بالغة الاهمية لاضفاء الصفة الشرعية على السلطات" القائمة.

واعتبر لافروف ان "هذه واحدة من اهم النقاط الواردة في اتفاقات مينسك" التي عقدت في الخامس من ايلول/سبتمبر بمشاركة روسيا حول وقف لاطلاق النار في اوكرانيا.

وراى ان الانتهاكات العديدة لوقف اطلاق النار الذي تم التفاوض بشأنه اثناء اتفاقات مينسك، والتي لاحظها الفريقان، ناجمة عن عدم توصل الجيش الاوكراني والمتمردين الى اتفاق على خط التماس الفاصل بين مواقعهما خاصة في ما يتعلق بمطار دونيتسك حيث جرت معارك عنيفة خلال اسابيع.

وقال لافروف "نأمل ان يتم في اليومين او الثلاثة ايام المقبلة تحديد (خط التماس). وبعد ذلك سيصبح ممكنا سحب الاسلحة الثقيلة من الجانبين، وهذا سيكون بكل تأكيد عاملا حاسما لتهدئة الوضع وتجنب الاحداث". 

ولم تشارك المناطق التي يسيطر عليها المتمردون الموالون لروسيا في الانتخابات التشريعية التي اجريت الاحد في بقية انحاء اوكرانيا. ووعدت السلطات الانفصالية باجراء انتخاباتها في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر.

وتحدث لافروف عن "انتهاكات كثيرة" حصلت كما قال خلال الحملة الانتخابية في اوكرانيا، مشيرا في الوقت نفسه الى صحة الانتخابات

واضاف الوزير الروسي "اني على يقين بانه سيكون لدينا محاور نتحدث معه في البرلمان (الاوكراني) وعلى رأس الدولة"، مؤكدا ان الاهم هو تفادي تجدد الاعمال العدائية بين المتمردين والقوات الحكومية.