متظاهرون معارضون لمراجعة الدستور في واغادوغو

مواجهات بين متظاهرين معارضين مراجعة الدستور وقوات الامن في بوركينا فاسو

اندلعت مواجهات اولى ليل الاثنين الثلاثاء في واغاداغو عاصمة بوركينا فاسو بين قوات الامن ومتظاهرين معارضين لمراجعة للدستور تسهل بقاء الرئيس بليز كومباوري في السلطة.

وقام رجال الدرك بضرب مجموعة من المتظاهرين الذين نصبوا حواجز لساعات على الطريق الرئيسي في البلاد الذي يربط بين واغادوغو وبوبو ديولاسو ثاني مدن البلاد، ويوصل الى ساحل العاج ومالي المجاورتين.

كما استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين ردوا برشق قوات الامن بالحجارة.

ولم تتدخل كتيبة الامن الرئاسي القوات الخاصة في جيش البلاد، التي كانت متمركزة في المكان، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس قال انه لم يشهد اي اعتقالات قبل ان يغادر المكان.

وكان بليز كومباوري وصل الى السلطة في 1987 على اثر انقلاب. وقد امضى ولايتين رئاسيتين من خمس سنوات تنتهي الثانية في 2015، سبقتهما ولايتان رئاسيتان من سبع سنوات (1992-2005).

وتثير رغبته في البقاء على رأس البلاد بعد 27 عاما من الحكم، غضب المعارضة التي ينتمي معظمها الى المجتمع المدني والشبان في بلد يشكل فيه الذين تقل اعمارهم عن 25 عاما ستين بالمئة من عدد سكانه البالغ 17 مليون نسمة.

 

×