مسلح من جماعة ابو سياف الاسلامية في الفلبين

الرئيس الفلبيني: الحالة الصحية لبقية الرهائن في أيدى المسلحين الإسلاميين "جيدة"

صرح الرئيس الفلبيني بنينو أكينو اليوم الأربعاء أن الرهائن الخمس عشرة الذين من بينهم اثنان من الاوروبيين مازالوا محتجزين لدى المسلحين الإسلاميين في جنوب الفلبين " بصحة جيدة " على الرغم من طول مدة احتجازهم .

وقال أكينو إن التقارير الاستخباراتية أظهرت أن الرهائن لا يواجهون خطرا وشيكا ، على عكس الرهينتين الألمانيين اللذين تم تحريرهما الأسبوع الماضي عقب ما تردد عن دفع فدية بقيمة 250 مليون بيزو ( 5.6 مليون دولار).

وأضاف " بالنسبة لبقية الرهائن ، نتفهم أنهم في صحة جيدة على نحو معقول ، نحن نراقبهم ".

وأشار أكينو إنه ليس لديه معلومات بشأن ما إذا كان قد تم دفع فدية للإفراج عن الرهينتين الألمانيين رجل /72 عاما/ و سيدة /55 عاما/ - اللذين اختطفا في نيسان/إبريل الماضي .

وقال أكينو " سياسة الحكومة الفلبينية تنص على عدم التفاوض مع الإرهابيين ،ونحن لا ندفع فدية " ،مضيفا " إذا فعلت حكومات أخرى ذلك ،فذلك ليس شأننا . فهى لديها حقوقها السيادية وتوجهاتها وسياستها ".