المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل

بوادر تنذر بفقد حزب ميركل لسيطرته على إحدى الولايات الألمانية

أبدى بعض قيادات الحزب الاشتراكي الديموقراطي في ولاية تورينجين تفضيلهم لتشكيل حكومة ائتلافية في الولاية تتكون من الحزب الديموقراطي الاشتراكي وحزب اليسار وحزب الخضر وأول رئيس وزراء يتبع حزب اليسار.

وبذلك يفقد حزب ميركل المسيحي سيطرته على واحدة من الولايات الألمانية الستة عشر؛ حيث يتكون الائتلاف الحاكم في ولاية تورينجين منذ عام 2009 من حزب ميركل المسيحي والحزب الاشتراكي المسيحي.

وقال أندرياس باوزيفاين، رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي بولاية تورينجين، في بداية المشاورات بشأن تكوين الائتلاف الحكومي في الولاية بين قيادات الحزب مساء أمس الاثنين: "يعتبر الإئتلاف الذي يضم الحزب الاشتراكي الديموقراطي وحزب اليسار وحزب الخضر متقدما قليلا".

وأضاف باوزيفاين أن هذا الأمر ليس غريبا، لأن هناك توافق في برامج الأحزاب الثلاثة، مؤكدا أن توفير الاستقرار للحكومة المستقبلية بالولاية يعد الشأن الأهم بالنسبة لحزبه.

وأجرى مجلس إدارة الحزب مشاورات مستفيضة حول اختيار الائتلاف الحكومي المستقبلي أمس، إلا أنه لم يبت قرارا في الأمر خلال هذه المشاورات.

ومن المقرر أن يبدأ الاستعلام بشكل رسمي من أعضاء الحزب عن تحديد الحزب الذي يتم إجراء مفاوضات الائتلاف معه اليوم الثلاثاء.

تجدر الإشارة إلى أنه لا يمكن تشكيل الحكومة في ولاية تورينجن الألمانية دون الحزب الاشتراكي الديموقراطي باعتباره الحزب الأقوى وفقا للانتخابات.

 

×