متظاهرون في هونغ كونغ يطالبون بالديموقراطية

رئيس حكومة هونغ كونغ: اجراء انتخابات حرة يعني ترك مصير المستعمرة السابقة بايدي فقرائها

اعلن رئيس الحكومة المحلية في هونغ كونغ ان السماح لناخبي المستعمرة البريطانية السابقة بان يختاروا بحرية مسؤوليهم يعني ان الطبقة الاقل ثراء هي التي ستهيمن على العملية الانتخابية، وذلك بحسب ما نقلت عنه صحف اجنبية الثلاثاء.

وقال ليونغ شونغ-يينغ في مقابلة اوردت مضمونها صحيفتا ستريت جورنال وانترناشونال نيويورك تايمز، انه يستحيل تنظيم انتخابات حرة في هونغ كونغ كما يطالب بذلك المحتجون.

ونشرت هذه التصريحات قبيل ساعات من بدء مفاوضات بين سلطات المقاطعة الصينية ذات الحكم شبه الذاتي وبين قادة الحركة الطالبية التي تعتبر رأس حربة التحرك الاحتجاجي الذي يهز هونغ كونغ منذ اكثر من ثلاثة اسابيع.

ويطالب المحتجون باستقالة رئيس حكومتهم وبتنظيم انتخابات وفقا لنظام الاقتراع العام المباشر لا يكون فيها لبكين اي كلمة، وهو ما ترفضه الحكومة الصينية التي تريد ان تكون لها الكلمة الفصل في تحديد اهلية المرشحين.

ولكن رئيس الحكومة المحلية اكد في مقابلته انه اذا ترك للناخبين امر اختيار المرشحين فان شريحة الناخبين الاقل ثراء، وهم الاكثر عددا بطبيعة الحال، هي التي ستحدد نتيجة الانتخابات.

وقال "اذا كانت هذه بالكامل لعبة اعداد وتمثيل رقمي، عندها حتما انتم تتحدثون عن نصف سكان هونغ كونغ الذي يكسب الواحد منهم اقل من 1800 دولار شهريا".

وتهدد هذه التصريحات باثارة حنق المتظاهرين الذين يرون رئيس حكومتهم منفصلا عن الواقع وخاضعا لارادة مجموعة من كبار الاثرياء الذين يهيمنون على المركز المالي الدولي.

 

×