متظاهرون في هونغ كونغ

المحكمة العليا في هونج كونج تأمر المتظاهرين بإخلاء منطقة يحتشدون بها بحلول مساء اليوم

أمرت المحكمة العليا في هونج كونج المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية والذين يحتلون الشوارع في مونج كوك بمغادرة المنطقة اعتبارا من مساء اليوم الاثنين حيث دخلت المظاهرات يومها الرابع.

وقبل القاضي جيرمي بون شيو - تشور دفوع محاميي المدعين بالحق المدني بأن احتلال الشوارع استمر لزمن طويل وأنه سبب ضيقا و"ازعاجا" عاما بحسب صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست.

وأضاف القاضي أن طول أمد الاحتلال قد يؤدي إلى مزيد من العنف بين الشرطة والمحتجين في المنطقة.

وقال المتظاهر ديفيد وونج إن أمر المحكمة "لا معنى له" لأن المتظاهرين يخرقون بالفعل القانون باحتلالهم الطرق.

وأضاف وونج لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) " أننا على استعداد لخرق القوانين في إطار حركة العصيان المدني المطالبة بالديمقراطية.

وانتقد المحتجون الشرطة بسبب استخدامها رذاذ الفلفل والهراوات ضد المتظاهرين العزل والمؤلف غالبيتهم من الشباب في منطقة مونج كوك التجارية والسكنية في كولون مطلع الأسبوع الحالي الذي شهد العديد من المصادمات مع الشرطة واعتقال أكثر من 24 شخصا.

وتردد أن خمسة من رجال الشرطة أصيبوا خلال الاشتباكات.      

وفي مقابلة تلفزيونية مطلع الاسبوع الجاري ، اتهم الرئيس التنفيذي للجزيرة ليونج تشون ينج "قوى خارجية" بالضلوع في الاضطرابات حسبما ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست في عددها الصادر اليوم الاثنين.

ونفت القيادات الطلابية للاحتجاجات تلك المزاعم ، وفقا لتقارير إعلامية.

ومن المتوقع أن تعقد محادثات بين المحتجين والحكومة يوم غد الثلاثاء بين الساعة السادسة والثامنة مساء (10:00-12:00 بتوقيت جرينتش).

ويطالب المتظاهرون بإجراء انتخابات مفتوحة لاختيار الرئيس التنفيذي المقبل للجزيرة عام 2017، رافضين قرارا لبكين بوجوب موافقة لجنة انتخابية حكومية على المرشحين.