الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو الى جانب زوجته اريانا بعد حفل التنصيب في جاكرتا

تنصيب جوكو ويدودو رئيسا في اندونيسيا

تم تنصيب جوكو ويدودو الاثنين رئيسا لاندونيسيا في مراسم امام البرلمان حضرها العديد من المسؤولين الاجانب بعد ثلاثة اشهر على انتخابه على راس ثالث اكبر ديموقراطية في العالم.

وادى جوكو ويدودو المعروف بلقب "جوكوي" اليمين الدستورية امام مجلسي البرلمان خلفا لسوسيلو بامبانغ يودويونو الذي ادى ولايتين رئاسيتين من خمس سنوات.

وجوكوي المتحدر من اوساط متواضعة هو اول رئيس غير منبثق من النخبة السياسية- العسكرية التي كانت تمارس السلطة في اكبر دولة اسلامية في العالم عدديا منذ سقوط الدكتاتور سوهارتو عام 1998.

وتم نشر اكثر من 24 الف شرطي في العاصمة بمناسبة تسلم ويدودو مهامه ومن المقرر ان تجري احتفالات طوال النهار.

وبعد خطاب تنصيبه سيجوب الرئيس الجديد شوارع جاكرتا في عربة وصولا الى القصر الرئاسي وتختتم الاحتفالات مساء بحفل موسيقي.

وعرف جوكوي (53 عاما) الذي انتخب في تموز/يوليو بعد حملة شرسة تنافس فيها مع الجنرال السابق المثير للجدل برابوو سوبيانتو، صعودا مدويا في السياسة بفضل شعبية اكتسبها اولا بصفته رئيسا لبلدية مسقط رأسه ثم حاكما لجاكرتا في 2012.

ووعد خلال الحملة بالتصدي في المقام الاول للفساد المزمن والحد من الفقر، فأنعش بذلك كثيرا من الامال في هذا البلد المسلم البالغ عدد سكانه 250 مليون نسمة يعيش حوالى 40% منهم باقل من دولارين في اليوم.