فريق صحة يصل الى منزل الممرضة الاسبانية المصابة بايبولا

الممرضة الاسبانية التي كانت اول من يصاب بايبولا خارج افريقيا تغلبت على الفيروس

أعلنت مدريد ان الممرضة الاسبانية التي اصيبت بفيروس ايبولا مطلع الشهر الجاري وكانت اول من يلتقط عدوى الفيروس خارج افريقيا، تغلبت على هذا الفيروس بحسب فحوص مخبرية اجريت الاحد واثبتت خلو جسمها من الفيروس.

وقالت الهيئة الحكومية المكلفة متابعة فيروس ايبولا في اسبانيا في بيان ان الممرضة تيريزا روميرو (44 عاما) التي ادخلت في 6 تشرين الاول/اكتوبر الجاري مستشفى كارلوس الثالث في مدريد خضعت لفحص مخبري اتت نتائجه الاحد "سلبية" اي ان جسمها بات خاليا من الفيروس.

واضافت الهيئة ان الممرضة ستخضع لفحص مخبري جديد "في الساعات المقبلة"، مشيرة الى ان "الحال الصحية للمريضة (...) تشهد تحسنا".

وتيريزا روميرو التي تعمل ممرضة في المستشفى نفسه اصبحت في 6 تشرين الاول/اكتوبر اول شخص يلتقط عدوى الفيروس خارج افريقيا.

وكانت اول عوارض الاصابة بالفيروس ظهرت عليها في 29 ايلول/سبتمبر بعدما عالجت كاهنين اصيبا بالفيروس في افريقيا واعيدا الى بلدهما في 8 آب/اغسطس و22 ايلول/سبتمبر لتلقي العلاج لكنهما ما لبثا ان توفيا بعد بضعة ايام من عودتهما.

ويرجح ان تكون الممرضة التقطت العدوى اثناء اعتنائها بالكاهن الثاني الذي التقط العدوى في سيراليون وتوفي في 25 ايلول/سبتمبر.

وبحسب البيان الحكومي الصادر الاحد فان 15 شخصا ممن كانوا على تماس مع الممرضة، وبينهم زوجها، يخضعون للمراقبة في المستشفى نفسه ولكن ايا منهم لم تظهر عليه حتى اليوم اعراض الاصابة بالفيروس.

 ويعتني بالممرضة المصابة بايبولا طاقم من حوالى 50 شخصا، وبالتالي يجب الانتظار 21 يوما هي فترة حضانة الفيروس للتأكد من ان ايا منهم لم يلتقط العدوى منها كما فعلت هي مع مريضها.

وبحسب الهيئة الحكومية فان نتائج الفحوص المخبرية الثانية التي اجريت على الشخصين الآخرين المشتبه باصابتهما بايبولا اتت بدورها "سلبية".