×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الامم المتحدة تحذر من تزايد تنفيذ الأحكام بالاعدام في العراق

الامم المتحدة تحذر من تزايد تنفيذ الأحكام بالاعدام في العراق

حذرت الامم المتحدة اليوم الاحد من تزايد عدد عقوبات الاعدام التي تنفذها السلطات العراقية منذ اعادة العمل بها في العام 2005، وذلك في تقرير نشرته بعثتها في العراق ومكتب المفوضية السامية لحقوق الانسان.

واشار التقرير الذي تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه، ان عدد الاعدامات السنوية بلغ ذروته في 2013 مع 177 اعداما، بينها 34 نفذت في يوم واحد. اما في 2014، فبلغ عدد الذين اعدموا حتى نهاية سبتمبر 60 شخصا، في حين ينتظر 1724 سجينا تنفيذ أحكام مماثلة بحقهم.

وقال الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف ان "الأعداد الكبيرة للأشخاص المحكوم عليهم بالإعدام في العراق تبعث على القلق، لا سيما وان الكثير من هذه الأحكام تستند على أدلة مشكوك فيها وإخفاقات منهجية في تنفيذ العدالة".

واشار التقرير الى ان عددا من القضاة "فيما يزيد عن نصف المحاكمات التي رصدتها البعثة والتي تضمنت حكماً بالإعدام، تجاهلوا إدعاءات المتهمين التي تفيد بتعرضهم للتعذيب لحملهم على الإدلاء باعترافاتهم"، مضيفا ان معظم المتهمين مثلوا "أمام المحكمة بدون ممثلين قانونيين عنهم، وفي الحالات التي عينت فيها المحكمة محامين لهم فإن المتهمين لم يمنحوا وقتاً كافياً لإعداد دفاعهم على نحو ملائم".

ورأى التقرير انه "بصرف النظر عن إنصاف ضحايا أعمال العنف والإرهاب وأسرهم، فإن الأخطاء القضائية لا تعدو كونها تفاقم تأثيرات الجريمة باحتمال إعدام أشخاص أبرياء".

واعتبر المفوض السامي لحقوق الانسان في الامم المتحدة زيد رعد الحسين انه "بالنظر لضعف نظام العدالة الجنائية في العراق، فإن إعدام اشخاص تكون إدانتهم موضع شك لن يؤدي إلا إلى تفاقم الإحساس بالظلم والتهميش لدى شرائح محددة من السكان".

وبحسب منظمة العفو الدولية، تتفوق الصين والمملكة العربية السعودية وايران على العراق في عدد عقوبات الاعدام المنفذة منذ العام 2007.

واتهمت المنظمة الثلاثاء ميليشيات شيعية تقاتل الى جانب القوات الحكومية ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق، بارتكاب جرائم حرب ضد مدنيين سنة، لا سيما منها عمليات "اعدام عشوائية".

 

×