قصر كوبيرغ الذي تجري فيه المفاوضات في فيينا

اجتماع خبراء لبحث ملف ايران النووي في فيينا الاسبوع المقبل

يجتمع خبراء ايران والدول الكبرى الاربعاء والخميس في فيينا لمحاولة احراز تقدم في المفاوضات الرامية الى ابرام اتفاق نهائي حول ملف ايران النووي، على ما اعلن احد المفاوضين الايرانيين الرئيسيين الاحد.

واجرت ايران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة و فرنسا و بريطانيا و الصين و روسيا والمانيا) هذا الاسبوع في العاصمة النمساوية نقاشات معقدة وشاقة سعيا الى ابرام اتفاق تاريخي قبل 24 تشرين الثاني/نوفمبر يضمن الطابع المدني للبرنامج النووي الايراني مقابل رفع العقوبات الدولية التي تخنق الاقتصاد الايراني.

وتحدثت الوفود عن احراز تقدم بالرغم من صعوبة المهمة والمشاكل العالقة واكدت انها تريد تجاوز المهلة المحددة.

وصرح المفاوض الايراني عباس عراقجي "ستجري المفاوضات بين خبراء ايران ومجموعة 5+1 الاربعاء والخميس في فيينا"، على ما نقلت وكالة الانباء الايرانية ايرنا.

واضاف ان موعدي لقاء ثلاثي مرتقب بين وزراء خارجية ايران والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي، ولقاء سياسي بين ايرن ومجموعة 5+1، سيعلنان لاحقا.

وتشتبه الدول الكبرى واسرائيل في سعي ايران الى انتاج قنبلة نووية تحت غطاء برنامجها النووي للطاقة، الامر الذي تنفيه طهران.

والمفاوضات الجارية في فيينا بالغة التعقيد، بسبب"اضافة ملحقات من صفحات طويلة الى كل سطر من كل اتفاق سياسي، نظرا الى ان التفاصيل حاسمة جدا" بحسب مسؤول اميركي كبير.

وما زالت هناك عدة نقاط خلاف، وعلى الاخص القدرة التي ستحتفظ بها ايران بعد ابرام الاتفاق على انتاج اليورانيوم المخصب الذي يستخدم في القطاع النووي المدني الاغراض، وكذلك للنووي العسكري عند انتاجه بنسب تخصيب اعلى.

كما يختلف الطرفان على وتيرة رفع العقوبات.

وصرح عراقجي "احرزنا تقدما كبيرا (...) حول بعض التفاصيل، لكن الخلاف قائم حول المسائل الاساسية".

واضاف "اننا نعمل على عدة خيارات تتعلق بالتخصيب. بعض الخيارات المقترحة غير مقبولة بالنسبة الينا وغيرها بالنسبة الى الطرف الاخر".