جنديان ايرانيان على تلة مشرفة على الحدود مع افغانستان وباكستان

ايران تستدعي السفير الباكستاني بعد حوادث على الحدود

استدعت ايران السفير الباكستاني في طهران للاحتجاج على تسلل "متمردين" قادمين من باكستان بعد عدة حوادث مسلحة خلفت ثمانية قتلى على الحدود، بحسب ما افادت الاحد وكالة الانباء الايرانية ايرنا.

وقال رسول سلامي المدير المكلف غرب آسيا بالخارجية الايرانية لدى استقباله مساء السبت نور محمد جدماني السفير الباكستاني "ليس مقبولا ان يعتدي ارهابيون ومتمردون على بلادنا انطلاقا من اراضي باكستان ويقتلوا حرس حدودنا".

وطلب من الحكومة الباكستانية "اتخاذ اجراءات لمنع تكرار مثل هذه الحوادث".

وتتجاور محافظة سيستان بلوشستان (جنوب شرق) الايرانية التي تقطنها طائفة سنية مهمة في ايران ذات الغالبية الشيعية، مع محافظة بالوشستان الباكستانية. وتشهد بانتظام هجمات ينفذها متطرفون سنة ولكن كذلك مهربو مخدرات.

وقتل اثنان من حرس الحدود الايراني وضابط من القوات شبه العسكرية الباكستانية الخميس في حادث على الحدود، بحسب مصادر في باكستان وايران. ومنذ بداية تشرين الاول/اكتوبر قتل خمسة اشخاص بينهم اربعة من عناصر الامن الايراني في هجمات نفذها متمردون مسلحون في المحافظة.

وخطفت مجموعة "جند العدل" السنية المتطرفة في هذه المحافظة خمسة من حرس الحدود الايراني في شباط/فبراير. وافرج عن اربعة منهم في نيسان/ابريل في حين لا يزال مصير الخامس مجهولا.

كما تشهد محافظة بالوشستان الباكستانية تمردا انفصاليا ومواجهات عنيفة بيم سنة وشيعة.

وطلبت ايران مرارا من باكستان اتخاذ اجراءات لمنع "تسلل ارهابيين" وكلفت حرس الثورة قوات النخبة في الجيش مراقبة الحدود مع باكستان.

 

×