صورة نشرها الجيش الفيليبيني للرهينتين الالمانيين شتيفان اوكونيك وانريكي ديلين لدى خروجهما من مركب تابع لسلاح البحرية في زامبوانغا في ميندناو بعد الافراج عنهما

جماعة "ابو سياف" تفرج عن رهينتين المانيين في الفيليبين

اعلن مسؤول عسكري ان جماعة "ابو سياف" الاسلامية المتطرفة في الفيليبين افرجت الجمعة عن رهينتين المانيين خطفتهما منذ ستة اشهر، وتحدث الخاطفون عن حصولهم على فدية.

وفي برلين، اكدت الخارجية الالمانية مساء الجمعة وصول الرهينتين السابقين الى السفارة الالمانية في مانيلا.

وقال متحدث باسم الخارجية "يسرنا ان نؤكد ان الالمانيين ما عادا في ايدي خاطفيهما"، شاكرا "لحكومة الفيليبين تعاونها الوثيق" في هذه القضية.

واوضح قائد القوات المسلحة الفيليبينية الجنرال غريغوريو كاتابانغ لفرانس برس ان شتيفان اوكونيك (سبعيني) ورفيقته انريكي ديلن (خمسينية) افرج عنهما في جزيرة جولو بجنوب الارخبيل.

وكان "ابو سياف" الذي اعلن مبايعته تنظيم "الدولة الاسلامية" بعدما كان يتبع القاعدة، امهل برلين حتى الجمعة لدفع فدية قيمتها 5,6 ملايين دولار ولسحب دعمها للغارات الغربية على الاسلاميين المتطرفين في العراق وسوريا.

وهدد بقتل احد الرهينتين اذا لم تستجب المانيا لمطالبه.

وقال متحدث باسم الجماعة يدعى ابو رامي ان ابوسياف تلقى الفدية "لا اكثر ولا اقل" مؤكدا الافراج عن الالمانيين.

وقال الجنرال كاتابانغ لاذاعة دي زاد ام ام "نحن لا نتفاوض مع ارهابيين" نافيا امتلاكه اي معلومات عن دفع فدية.

وبعد خضوعهما لفحوص طبية في عيادة عسكرية في جولو، نقل الرهينتان السابقان الى مانيلا جوا من ميناء زمبوانغا.

وكانا خطفا في نيسان/ابريل حين كانا يبحران قرب جزيرة بالاوان (غرب)، بحسب السلطات.

وجماعة ابوسياف مصنفة تنظيما ارهابيا من قبل الولايات المتحدة والحكومة الفيليبينية.

ولا تزال الجماعة تحتجز اوروبيين اثنين وماليزيا ويابانيا.

 

×