باكستانيات من التحالف الديموقراطي المسيحي يتظاهرن تضامنا مع اسيا بيبي في لاهور

القضاء الباكستاني يؤكد حكم الاعدام على المسيحية آسيا بيبي

رفضت محكمة باكستانية الخميس الاستئناف المقدم من المسيحية آسيا بيبي المحكوم عليها منذ اربع سنوات بالاعدام بموجب قانون مثير للجدل يجرم اهانة الاسلام كما اعلن محاموها.

وآسيا بيبي ام لخمسة ابناء حكم عليها بالاعدام في تشرين الثاني/نوفمبر 2010 لادانتها بتهمة سب النبي محمد التي وجهتها لها نساء مسلمات من قريتها.

وكانت آسيا تشاجرت مع هؤلاء النسوة بعد ان رفضن تناول المياه من كوب سبق ان شربت هي منه معتبرين ان هذه المياه غير طاهرة لان مسيحية شربت منها. وبعد ذلك بايام روت النساء هذه الواقعة لامام مسجد القرية الذى رفع دعوى ضد آسيا بتهمة اهانة الاسلام.

ويقضي القانون الباكستاني بشان اهانة الاسلام بتوقيع عقوبة الاعدام على كل من يسيء الى النبي محمد.

ويعتبر الليبراليون ان هذا القانون يستخدم لتسوية صراعات شخصية في حين يدافع عنه الاسلاميون بشراسة.

وقال شاكر شودري احد محامي المراة المسيحية الشابة ان "اثنين من قضاة المحكمة العليا في لاهور (شرق) رفضا طلب الاستئناف" الذي تقدم بها محاموها مؤكدا انه يريد رفع القضية الى المحكمة الباكستانية العليا.

وحيا نحو 12 اماما من بينهم قدري سليم الذي رفع الدعوى على آسيا بيبي، قرار القضاء لدى خروجهم الخميس من قاعة المحكمة مكبرين. وقال الامام سليم لفرانس برس "سنوزع الحلوى على اخوتنا المسلمين لان هذا الحكم هو نصرا  للاسلام".

ورغم الحكم بالاعدام على عدد كبير من الاشخاص في باكستان بتهمة الاساءة الى الاسلام لم يجر تنفيذ الحكم في اي من هؤلاء منذ 2008 نظرا لوجود قرار بتجميد تنفيذ هذه العقوبة القصوى.

الا ان شخصيات سياسية دعت الى تعديل هذا القانون مثل حاكم البنجاب سلمان تاسير ووزير الاقليات شهباز بهاتي، تعرضت للاغتيال على ايدي متطرفين.

 

×