رئيس الحكومة المحلية في هونغ كونغ ليونغ شون-ينغ خلال مؤتمر صحافي

رئيس الحكومة المحلية في هونغ كونغ يطلق الحوار مجددا مع الطلاب

افسح رئيس الحكومة المحلية في هونغ كونغ الخميس المجال مجددا امام الحوار مع الطلاب، رأس حربة الحركة المطالبة بالديمقراطية، وذلك بعد اسبوع على تعليق السلطات للمفاوضات من اجل وضع حد للتظاهرات.

وصرح ليونغ شون-يينغ للصحافيين ان "خلال الايام الاخيرة وحتى هذا الصباح، ابلغنا الطلاب عبر وسطاء اننا نريد فتح حوار حول الانتخابات في اقرب وقت ممكن وخلال الاسبوع المقبل اذا امكن".

لكنه رفض التعليق على اتهام الشرطة بارتكاب اعمال عنف اظهرها تسجيل شريط فيديو تناقلته شبكات التواصل الاجتماعي ويظهر فيه ضباط ينهالون بالضرب على احد المتظاهرين. 

وقال "يجب الا نسيس هذا الحادث".

واعلنت السلطات فتح تحقيق "نزيه" بعد الحادث الذي وقع على ما يبدو خلال مواجهات عنيفة بين الشرطيين والمتظاهرين الذين اقاموا متاريس اخرى في حي ادميرالي القريب من مقر الحكومة والذي يحتلونه منذ 28 ايلول/سبتمبر.

وعطلت تلك الاحتجاجات الى حد كبير خلال الاسابيع الاخيرة نشاط هونغ كونغ والحياة اليومية لاكثر من سبعة ملايين ساكن في هذه المنطقة التي تحظى بحكم شبه ذاتي وتشهد اخطر ازمة سياسية منذ ان سلمتها بريطانيا المستعمرة السابقة للصين في 1997.

ويطالب المتظاهرون باستقالة ليونغ شون-يينغ. كما يطالبون بحرية اختيار الرئيس المقبل لحكومة هونغ كونغ في 2017 في حين يريد الحزب الشيوعي الصيني الاستمرار في مراقبة العملية الانتخابية، خشية انتشار عدوى احتجاجية في بقية انحاء البلاد.

وفي هذا السياق، جدد ليونغ التاكيد على ان بكين لن تتراجع عن قرارها الاحتفاظ بسلطة تعيين المرشحين في الانتخابات المقبلة وقال ان "السياسة هي فن الممكن ويجب علينا ان نميز بين الامور، بين ما هو ممكن وما هو مستحيل".