وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

موسكو: محادثات بين لافروف والموفد الدولي الى سوريا في 21 الجاري

اعلنت وزارة الخارجية الروسية السبت ان الموفد الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا  سيصل الى روسيا في 21 تشرين الاول/اكتوبر الحالي لاجراء محادثات.

ونقلت وكالة انترفاكس عن نائب وزير الخارجية غينادي غاتيلوف قوله ان دي ميستورا "سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف".

وتم تعيين دي ميستورا موفدا الى سوريا في تموز/يوليو الماضي بعد استقالة سلفه الدبلوماسي الجزائري الاخضر الابراهيمي في ايار/مايو عقب فشل محادثات السلام.

واتخذ النزاع في سوريا بعدا جديدا مع تقدم جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية الساعين الى اقامة الخلافة في المنطقة.

وفي آب/اغسطس الماضي اطلقت الولايات المتحدة حملة من الضربات الجوية في العراق امتدت الى سوريا في ايلول/سبتمبر لوقف تقدم الجهاديين.

ورغم الضربات الجوية يواصل الجهاديون احراز تقدم على الارض في سوريا والعراق بما في ذلك عين العرب (كوباني بالكردية) قرب الحدود التركية.

وقالت موسكو ان اي خطة لاقامة منطقة عازلة في سوريا، كما تطالب تركيا، تحتاج لموافقة الامم المتحدة.

واشتكى غاتيلوف من ان واشنطن لم ترد بعد على اقتراح اعادة اطلاق محادثات بشأن الازمة في سوريا، معربا عن الامل في ان تساهم زيارة الموفد الدولي في اعطاء زخم للمفاوضات.

وقال غاتيلوف "نعتبر زيارته مهمة لانه بحلول ذلك الوقت يكون قد زار كافة العواصم الرئيسية في المنطقة (الشرق الاوسط) والتقى العديد من الشخصيات السياسية".

واضاف "نتوقع منه ان يحمل افكارا جديدة نتيجة اتصالاته في المنطقة ونأمل ان يساعد ذلك في عملية التفاوض السياسي التي لسوء الحظ توقفت في الاشهر القليلة الماضية".

وتسبب النزاع في سوريا بمقتل اكثر من 180 الف شخص منذ آذار/مارس 2011. ولا يتضح بعد وجود ارادة سياسية كافية لبذل جهد جديد للايجاد حل دبلوماسي للنزاع.

وموسكو من اقوى مؤيدي نظام الرئيس السوري بشار الاسد وقد مارست حق الفيتو لمنع اتخاذ قرارات ضده في الامم المتحدة.