المتظاهرون الاكراد يحرقون صور اوردوغان

الرئيس التركي: سنتخذ كل الاجراءات لمواجهة المتظاهرين الأكراد ولن نسمح بتهديد الاستقرار

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الخميس ان اعمال العنف التي قام بها متظاهرون اكراد في البلاد منذ مساء الاثنين تشكل محاولة "لنسف" محادثات السلام الهشة التي انطلقت بين السلطة والمتمردين الاكراد.

وقال اردوغان في بيان "من الواضح ان هذا الامر هدفه نسف الجو السلمي السائد في شرق وجنوب شرق البلاد وعملية السلام واخوتنا".

واضاف "لكننا لن نتسامح مع اي عمل تهديد او ترهيب يهدد السلام في تركيا واستقرارها وامنها وسنتخذ كل الاجراءات اللازمة لمواجهة هؤلاء الذين يقومون بمثل اعمال عدم التسامح هذه".

واعمال العنف غير المسبوقة في السنوات الماضية، بدات مساء الاثنين بعد دعوة اطلقها ابرز حزب كردي في البلاد للتظاهر احتجاجا على رفض الحكومة تقديم دعم عسكري للمقاتلين في مدينة عين عرب السورية (كوباني بالكردية) الذين يحاربون تنظيم الدولة الاسلامية.

وكانت الحوادث عنيفة بشكل خاص الثلاثاء وتطورت الى مواجهات بين ناشطين مقربين من حزب العمال الكردستاني ومناصري حركات اسلامية او اسلاميين.

وبحسب اخر حصيلة اوردتها وسائل الاعلام التركية الخميس فان هذه المواجهات اوقعت 22 قتيلا على الاقل والعديد من الجرحى وتسببت باضرار مادية كبرى.

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله اوجلان حذر من ان سقوط كوباني سيعني انتهاء عملية السلام التي اطلقتها انقرة مع الاكراد قبل سنتين لانهاء نزاع مستمر منذ 1984.

 

×