×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
الحصيلة الموقتة للعنف 21 قتيلا وعشرات المصابين

حظر تجول في جنوب شرق تركيا اثر صدامات مع الاكراد

فرضت السلطات التركية حظر التجول في جزء من جنوب شرق تركيا الاربعاء غداة اعمال عنف تخللت تظاهرات للاكراد ضد رفض حكومة انقرة التدخل في سوريا ما اسفر عن سقوط 21 قتيلا.

ورغم هذه الاجراءات التي تفرض للمرة الاولى منذ العام 1992، شهدت ديار بكر وباتمان وفان وماردين مواجهات محدودة في حين استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين الذين رشقوها بالحجارة.

وفي ختام اجتماع للوزراء والمسؤولين عن القوى الامنية، ندد رئيس الوزراء احمد داود اوغلو ب"الرعاع" الذين يقفون وراء موجة الاحتجاجات التي تهدد مسار عملية السلام الهشة بين الاكراد وانقرة.

وقال رئيس الوزراء "ادعو المواطنين الى عدم السماح باستغلالهم من قبل مجموعات هامشية واجدد التاكيد ان النظام العام سيعاد فرضه عبر جميع الوسائل".

وازدادت الحصيلة الموقتة للعنف طوال النهار لتصبح 21 قتيلا وعشرات المصابين.

وتركزت غالبية المواجهات في ديار بكر "عاصمة" جنوب شرق تركيا حيث قتل عشرة اشخاص بحسب ما اعلن وزير الزراعة مهدي اكير للصحافة.

واضاف الوزير ان "غالبية الضحايا في ديار بكر سقطوا بالرصاص" خلال الصدامات بين ناشطين مقريين من حزب العمال الكردستاني وانصار مجموعات اسلامية.

وسقط قتلى في فان وسيرت وماردين وباتمان.

ويستمر حظر التجول في ست محافظات حتى صباح الخميس، وانتشر جنود ومصفحات في مفاصل الطرق الرئيسية وسط توتر ملحوظ وتسكن اكثرية كردية هذه المحافظات.

ومساء الاربعاء، ندد داود اوغلو بشدة ب"استفزازات" الحزب الديموقراطي الشعبي، مؤكدا انه سيطالب "كل الاشخاص المتورطين في هذه الاعمال الاجرامية بتقديم حسابات".

ودافع داود اوغلو عن ترك المقاتلين الاكراد في كوباني لمصيرهم رغم تعهده قبل ايام بالقيام ب"كل ما هو ضروري" لتجنب سقوط كوباني.

يذكر ان الحزب الديموقراطي الشعبي كان دعا الاكراد مساء الاثنين الى النزول للشوارع احتجاجا على رفض الحكومة التدخل لمنع سقوط المدينة التي يطوقها تنظيم الدولة الاسلامية.

من جهته، شكك زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال ايليشداراوغلو بسياسة الحكومة في سوريا قائلا ان تركيا "جلبت وكر الدبابير من الشرق الاوسط الى ارضها".

 

×