صورة نشرتها وكالة الانباء الكورية الشمالية للزعيم الكوري الشمالي

كوريا الشمالية تؤكد ان زعيمها بصحة جيدة

اعلن وزير كوري جنوبي الاحد ان مسؤولا كوريا شماليا رفيع المستوى اكد له خلال زيارة نادرة جدا الى الجنوب ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون بصحة جيدة.

واوضح وزير شؤون التوحيد ريو خيل-جاي في مقابلة تلفزيونية ان كيم يانغ-غون قال له ان "صحة الامين العام كيم لا تشكو من اي خطب".

ويرأس كيم يانغ-غون ادارة في الحزب الاوحد في الشمال مكلفة شؤون العلاقات مع الجنوب، وقد قام مع مسؤولين كوريين شماليين اثنين آخرين رفيعي المستوى السبت بزيارة نادرة جدا الى مدينة اينشيون الساحلية في غرب كوريا الجنوبية حيث حضروا حفل اختتام دورة الالعاب الاسيوية.

والوفد الكوري الشمالي الذي ترأسه هوانغ بيونغ-سو، الرجل الثاني في النظام بعد الزعيم كيم جونغ-اون، عاد في وقت متأخر من مساء السبت الى بيونغ يانغ بعدما اجرى سلسلة لقاءات مع ريو ومسؤولين كوريين جنوبيين آخرين.

وقال الوزير الجنوبي ان هوانغ طلب منه ان ينقل "تحية قلبية" من الزعيم الكوري الشمالي الى الرئيسة الكورية الجنوبية بارك غوين-هيي، من دون ان يحمل اي رسالة محددة منه اليها.

ويأتي تأكيد بيونغ يانغ على سلامة كيم بعد اكثر من شهر على آخر ظهور علني للزعيم الكوري الشمالي الذي يعتقد ان عمره 30 او 31 عاما، وهو غياب اثار تكهنات بشأن صحته وحتى شائعات عن امكان ان يكون قد حصل انقلاب ضده.

ولم يكن الزعيم الكوري الشمالي يغيب عن وسائل الاعلام منذ خلافته لوالده كيم جونغ-ايل في كانون الاول/ديسمبر 2011. ولكنه تغيب مؤخرا عن جلسة البرلمان الذي ينعقد فقط مرتين في السنة للموافقة على قرارات الحزب الواحد.

وتتساءل الشائعات عما اذا كان الزعيم مصابا بالارهاق ام بداء النقرس بعد ان شوهد وهو يعرج في تموز/يوليو في الذكرى العشرين لوفاة جده كيم ايل-سونغ، مؤسس النظام، بينما ترجح اخرى ان يكون اصيب في احدى جولاته الميدانية.

وفي تموز/يوليو نقلت وكالة الانباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن مصدر ان كيم قد يكون مصابا بالنقرس والسكري والسمنة وارتفاع في ضغط الدم.

 

×