×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212
رئيس الوزراء السويدي

ستوكهولم تعتزم الاعتراف بدولة فلسطين وواشنطن تعتبر الأمر "سابقا لأوانه"

قال رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين أن بلاده ستعترف بـ "دولة فلسطين"، مؤكدا أن حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يمر عبر حل الدولتين.

وقالت واشنطن في رد فعل على الإعلان السويدي بأن أي اعتراف دولي بدولة فلسطين "سابق لأوانه".

أكد رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين الجمعة أن السويد ستعترف بـ "دولة فلسطين"، قائلا إن حل النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يمر عبر حل الدولتين.

وصرح لوفن أن "حل الدولتين يفترض اعترافا متبادلا وإرادة التعايش السلمي. لذلك ستعترف السويد بدولة فلسطين".

وأوضح أن ذلك يتم في إطار احترام "المطالب المشروعة للفلسطينيين والإسرائيليين في ما يتعلق بحقهم في الأمن وتقرير المصير".

والحكومة الجديدة التي تشكلت الجمعة وتضم الاشتراكيين الديموقراطيين والخضر، أكثر تأييدا للقضية الفلسطينية من الحكومة السابقة التي كانت تطبق سياسة كبرى بلدان أوروبا الغربية حول القضية الفلسطينية.

والاعتراف بالدولة الفلسطينية والدعم "النشط لعمل المصالحة" هما من أولويات الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي يرغب اأضا في "النظر بجرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل ورفع الاحتلال عن غزة".

رحبت من جهتها سفيرة فلسطين لدى السويد هالة حسني فريز ببيان رئيس الحكومة السويدية قائلة إنه يؤيد موقف بلاده "الثابث والتاريخي في مناصرة قيم الحرية والكرامة وحقوق الإنسان".

واعتبرت أن الاعتراف بدولة فلسطين هو "استثمار في السلام ويحمي رؤيتنا المشتركة للدولتين القائمة على القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

بعدما أعلنت السويد استعدادها الاعتراف بدولة فلسطين حذرت الولايات المتحدة أن أي "اعتراف دولي بدولة فلسطينية" هو أمر "سابق لأوانه".

وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية بـ"دعم" واشنطن لمبدأ قيام "دولة فلسطينية"، ولكن عبر عملية سلام و"حل تفاوضي" و"اعتراف متبادل" بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وردا على الموقف الأمريكي، اعتبر المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة مساء الجمعة أن الاعتراف بدولة فلسطين هو "الطريقة الوحيدة للقضاء على الإرهاب".

وأضاف ابو ردينة "على الإدارة الأمريكية أن تراجع سياساتها لأنه من دون ذلك فسينتشر الإرهاب في كل مكان".

 

×