مهاجرون تمت اغاثتهم من البحر مقابل صقلية ينزلون في مرفأ برينديسي الايطالي

ايطاليا: اغاثة الفي مهاجر خلال يومين بعد سنة على غرق مئات قبالة لامبيدوزا

اغاثت البحرية الايطالية اكثر من الفي مهاجر خلال يومين في حين تحيي ايطاليا الجمعة الذكرى الاولى لحادث الغرق الذي قضى فيه المئات قبالة لامبيدوزا (جنوب) ودفعها لتصبح رائدة في مساعدة المهاجرين في المتوسط.

وتحت وقع الصدمة جراء حادث الغرق في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر 2013 الذي ادى الى مصرع 366 شخصا على الاقل قبالة الجزيرة، اطلقت ايطاليا عملية ماري نوستروم التي سمحت باغاثة 144 الف مهاجر خلال عام اي ما يعادل 400 كل يوم.

لكن العملية باهظة التكاليف وستستبدل اعتبارا من الشهر المقبل بعملية تريتون وتديرها الوكالة الاوروبية لادارة الحدود فرونتكس.

وفي اطار احياء هذه الذكرى في لامبيدوزا، دون ناجون وتلاميذ الجمعة رسائل على مكعبات الاسمنت التي نشرت في الموقع الذي صفت فيه الجثث المنتشلة من البحر قبل عام.

وتظاهر سكان في الجزيرة في هذا الموقع الذي يصل اليه المهاجرون وفي المطار، حيث  ينظم منتدى بحضور رئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولز والمدير العام للمكتب الدولي للهجرة وليام لايسي سوينغ.

وكان المتظاهرون يحتجون على قرار اعادة فتح مركز الاستقبال في الجزيرة ونصب رادارات جديدة فيها.

وقال ممثل عن المركز الاجتماعي في الجزيرة خلال خطاب شولز "انها مهزلة، انتم المسؤولون، انتم القتلة".

وردت وزيرة الخارجية الايطالية فيديريكا موغيريني ان "احياء هذه الذكرى الماساوية ليس مهزلة لكنه واجبنا السياسي والاخلاقي والدستوري".

ويتوقع ان تطرح مسالة الهجرة غير المشروعة خلال قمة وزراء الخارجية والداخلية الاوروبيين في روما في 27 تشرين الثاني/نوفمبر.